مجلة بزنس كلاس
أخبار

يعقد بالدوحة الاثنين المقبل المؤتمر الخليجي السنوي للجودة في نسخته التاسعة والذي ينظمه مركز الخليج للتنمية برعاية وزارة الداخلية وذلك تحت شعار “الجودة والتزام القيادة”.
ويبحث المؤتمر الذي يستمر يوما واحدا عدة محاور حول دور القيادة في زيادة المعرفة والاستعداد لإحداث نقلة نوعية في الأداء، والالتزام بنظام إدارة الجودة وتحقيق الأهداف، إلى جانب دورها في التعامل مع المخاطر وتحويلها إلى فرص.
كما ستناقش أوراق العمل دور القيادة في ضمان جودة الخدمات والمنتجات المقدمة للعملاء وتطوير ثقافة الجودة المستدامة، وتحقيق التميز التشغيلي من خلال تطبيق أنظمة الجودة.
وقال السيد محمد صالح الكواري رئيس مركز الخليج للتنمية في مؤتمر صحفي عقد اليوم، إن المؤتمر سيشارك فيه نحو 250 من ممثلي الوزارات والمؤسسات والشركات من القطاعين العام والخاص وممثلي المنظمات الحكومية إلى جانب الشخصيات الأكاديمية من أساتذة الجامعات والباحثين من داخل قطر وخارجها.
وأوضح أنه سيتم طرح 8 أوراق عمل أربع منها قطرية والأخرى من دول مجلس التعاون الخليجي، وجميعها تركز على الجانب التطبيقي والتجارب والخبرات التي تعكس العلاقة بين كفاءة الأداء والتزام القيادة بأنظمة الجودة ومعاييرها.
وأشار إلى أن اختيار الجودة والتزام القيادة موضوعا للمؤتمر هذا العام يأتي نظرا للتوجه الكبير بالدولة نحو الاهتمام بالعنصر البشري، وتأهيل القيادات والكوادر الوطنية في مختلف المؤسسات. وقال “تدرك الدولة أن كفاءة الأداء هو نتيجة التفاعل بين أنظمة العمل وقدرات وكفاءة القادة والعاملين ومدى التزامهم جميعا بتطبيق أفضل الممارسات لتحقيق الأهداف”.
وأضاف أن الهدف من عرض هذه التجارب هو جعل تطبيقات أنظمة الجودة في الجهات الحكومية وفي القطاع الخاص جزءا من ثقافة العمل وركنا أصيلا في التوجهات التنموية.
وثمن رئيس مركز الخليج للتنمية، رعاية وزارة الداخلية لمؤتمر الجودة التاسع، واعتبرها إضافة نوعية للمؤتمر نظرا لخبراتها في مجال تطبيق أنظمة الجودة وحيازتها لشهادات عالمية في هذا المجال.
بدوره قال الرائد خالد عبدالعزيز المهندي مساعد مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي بوزارة الداخلية إن رعاية الوزارة لهذا المؤتمر ومشاركتها في أعماله ينطلق من حرصها على نشر ثقافة الجودة وإبراز خبراتها المتراكمة وتجاربها في هذا المجال الهام.
وأضاف أن الوزارة ستشارك في أعمال المؤتمر بورقة عمل حول دور القيادة والتزامها بمعايير الجودة وخبرتها وتجربتها الثرية التي انعكست على جودة خدماتها، ونجاحها في المجال الخدمي والأمني.
كما أشار إلى أن عدة إدارات بوزارة الداخلية حصلت على شهادة الأيزو العالمية، ومستمرة في تطوير الأداء، وتعزيز الكفاءة، وتدريب الكوادر الوطنية، وتأهيل القيادات في المجالات الخدمية والأمنية، وفقا لاستراتيجية الوزارة 2011-2016، وكذلك سيكون الحال في الاستراتيجية المقبلة.

نشر رد