مجلة بزنس كلاس
صحة

استضافت العاصمة القطرية الدوحة اجتماعاً لدول مجلس التعاون الخليجي كرس لمكافحة الإتجار غير المشروع بمخدر الكبتاجون وبحث الاستراتيجية اللازمة لإنجاح الجهود الخليجية الهادفة للقضاء على هذه الظاهرة لما لها من آثار مدمرة على جيل الشباب في دول مجلس التعاون. هذا وعقد الاجتماع الطارئ لمركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحضور مديري أجهزة مكافحة المخدرات بدول المجلس حيث اتفق مديرو أجهزة مكافحة المخدرات على تشكيل فريق عمل خليجي موحد لمكافحة المخدرات، وضبط مهربيها وملاحقتهم دوليا، تحت إشراف مركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات، إلى جانب وضع خطة عاجلة واستراتيجية جديدة للتصدي للهجمة الشرسة والاستهداف الممنهج من قبل شبكات إنتاج وتهريب مخدر الكبتاجون.
وقال العميد صقر راشد المريخي مدير المركز، إنَّ الحجم الكبير للكميات المضبوطة مؤخراً في دول مجلس التعاون خلال العام الحالي يؤكد أن هناك هجمة شرسة واستهدافا ممنهجا من قبل شبكات إنتاج وتهريب مخدر الكبتاجون لدول المنطقة.
استهداف الشباب الخليجي
وأشار إلى أن دول مجلس التعاون أجمعت على أن هناك ارتفاعا في معدلات تهريب المخدرات بكميات هائلة قادمة من بعض الدول المجاورة والتي تشهد انفلاتا أمنيا، ودخولها دول مجلس التعاون في الآونة الأخيرة، لاستهداف الشباب الخليجي.
وكشف العميد المريخي عن أن تلك الشبكات الإجرامية تقوم بإضافة مواد كيميائية سَّامة وخطيرة لمخدر الكبتاجون، وقال إن “نتائج التحاليل المخبرية للعينات المضبوطة، وبناءً على ما توفر لدى أجهزة مكافحة المخدرات بدول المجلس من معلومات استخباراتية، تبيَّن بأن تلك الشبكات تهدف إلى تدمير المواطن الخليجي، الأمر الذي استدعى وضع خطة عاجلة للتصدي لتلك الهجمة”.

نشر رد