مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

عقدت جمعية القلب الخليجية اليوم، السبت، بالدوحة مؤتمراً طبياً عن تشخيص أمراض القلب بالتخطيط الكهربائي والموجات فوق الصوتية وكيفية علاجها بحضور عدد كبير من أطباء القلب في دولة قطر ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

تضمّنت فعاليات المؤتمر ورشة تدريبية إضافة إلى عدد من المحاضرات عن التطورات الحديثة في تشخيص وعلاج عدد من الأمراض مثل التهاب شغاف القلب، وضيق التنفس، وعلاج الصفيحات المزدوجة، والموت المفاجئ عند الرياضيين، ومدى الحاجة إلى جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي.

وفي هذا الإطار أكد الأستاذ الدكتور محمد زبيد رئيس جمعية القلب الخليجية أن الجمعية تقوم بتنفيذ دراستين كبيرتين إحداهما عن الحالات الوراثية في ارتفاع الكوليسترول على مستوى الخليج والأخرى عن حالات فشل عضلة القلب حيث يتم العمل عليهما بمشاركة أكثر من 70 مستشفى بجميع الدول الخليجية وأعرب عن أمله أن تضيف نتائجهما للجهود العالمية التي تبذل في هذا المجال.

وأشار الدكتور زبيد إلى أن الجمعية لديها خطط كثيرة للبناء على الأبحاث والدراسات التي يقوم بها أطباء القلب الخليجيون مضيفا بأن هذا المؤتمر استعرض آخر تطورات الطب واستكشافاته في علاج الكوليسترول وكيفية تخفيضه كما ناقش بشكل علمي تأثيرات وفعالية بعض الأدوية الجديدة التي أثبتت جدواها في هذا المجال.

وشدد رئيس جمعية القلب الخليجية على أهمية هذه اللقاءات المؤتمرات في تطوير الذات للأطباء والتعليم المستمر وتبادل الخبرات ومعرفة أحدث ما توصل إليه العلم الحديث.

من جانبه أوضح الدكتور حجر بن أحمد البنعلي رئيس جمعية القلب الخليجية السابق أن أهمية هذا المؤتمر تتمثل في رفع الوعي الطبي لدى أطباء القلب وبحث آخر التطورات والمستجدات في علاج القلب على المستوى العالمي والاستفادة منها في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد أن قلة التدخين تؤدي إلى انخفاض نسبة الإصابة بأمراض القلب خاصة وأن التدخين من أكبر المسببات لهذه الأمراض، مُشيداً بالقانون الجديد الذي صدر في قطر مؤخراً والخاص بتشديد العقوبات على تداول التبغ ومشتقاته.

وأشار إلى أن نسبة الإصابة بأمراض القلب في معدلاته العالمية الطبيعية داخل دولة قطر مرجعا الأسباب الرئيسية لهذه الإصابات إلى التدخين والسكري والسمنة.

نشر رد