مجلة بزنس كلاس
أخبار

الدوحة- بزنس كلاس

أعلنت دراسة حديثة أن العاصمة القطرية الدوحة هي العاشرة على مستوى العالم من حيث ارتفاع إيجارات المساكن لتتقدم على كل من سنغافورة، زيوريخ وواشنطن.

وأشارت الدراسة، التي أعدها مؤشر تكلفة المعيشة الصادر عن «نومبيو» عن النصف الأول من 2015، إلى أن الدوحة احتلت المركز 205 عالمياً من حيث تكلفة المعيشة، وتعتمد هذه الدراسة على إسهامات مستخدمي موقع “نومبيو” من جميع دول العالم.

واعتمد تصنيف الموقع لمدينة الدوحة على 1236 معلومة أدخلت من 174 شخص مساهم خلال 18 شهر.

ورفعت أسعار السكن في الدوحة تكلفة المعيشة بها بشكل ملحوظ، حيث يصرف سكان الدوحة 52% من دخولهم على الإيجار، ويكلف إيجار شقة من غرفة واحدة في وسط المدينة 8816 ريال قطري بينما تصل كلفة إيجار شقة من ثلاث غرف إلى 15851 ريال.

وبحسب بيانات موقع “نومبيو” فإن متوسط سعر الإيجار لشقة من 3 غرف في الدوحة تضاعفت منذ عام 2010 لتصل من 2000 دولار إلى 4300 دولار.

وتضم القائمة التي أعدتها «نومبيو» 517 مدينة من حول العالم، وجاء التصنيف وفقا لتكاليف الاحتياجات الأساسية من مؤشرات الأسعار الاستهلاكية والمواد الغذائية والإيجارات وأسعار المطاعم ومؤشر القوة الشرائية المحلية.

ويعكس المركز الذي سجلته الدوحة، الارتفاع غير المبرر في أسعار الإيجارات، فضلاً عن أن مؤشرات القوى الشرائية تعكس حالة كبيرة من الرخاء مقارنة بغيرها من المدن الكبيرة في العالم التي تستقطب العمالة الوافدة، بما في ذلك لندن التي حلت في المرتبة 18 من حيث غلاء المعيشة، وسان فرانسيسكو في المرتبة 19، ونيويورك 20، وواشنطن 24، وسنغافورة 53، وكندا في المرتبة 132.

وجاءت مدينة هاميلتون عاصمة جزر برمودا، على رأس 517 مدينة شملها المؤشر لتكون الأغلى كلفة للمعيشة بالعالم، مسجلة 152.67 نقطة على مؤشر الأسعار الاستهلاكية، و108.27 نقاط على مؤشر الإيجارات، فيما ضمت سويسرا أعلى 5 مدن تالية من حيث ارتفاع كلفة المعيشة وهي جنيف، زيوريخ، زوغ ، بازل، لوزان.

نشر رد