مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أعلنت منظمة الدعوة الإسلامية أنها سوف تنفذ مشروع الأضاحي لهذا العام داخل قطر وفي 42 دولة إفريقية، وسوريا واليمن وفلسطين، وللاجئين السوريين بالأردن ولبنان وتركيا. حيث إنها تستهدف جمع 15 مليون ريال لهذا المشروع الذي جاء في هذا العام تحت شعار (تسعدنا أضاحيكم)، ليستفيد منه نحو 1.5 مليون فقير في تلك الدول.
وأوضح الشيخ حماد عبدالقادر الشيخ، المدير العام لمكتب منظمة الدعوة الإسلامية، أنه وفقاً لما تم التصديق عليه من قبل هيئة تنظيم الأعمال الخيرية فإن سعر الأضحية من الضأن داخل قطر هو 440 ريالاً، أما أسعارها من الضأن أو الماعز في الدول الإفريقية فتتراوح بين (250 – 900) ريال، وفي اليمن فإن سعرها 550 ريالاً للضأن و600 ريال للماعز، وسعرها داخل فلسطين 1.650 ريالاً للضأن و1.350 للماعز، وللاجئين الفلسطينيين 800 ريال للضأن، كما أن سعرها داخل سوريا 1000 ريال، وللاجئين السوريين بالأردن ولبنان 950 ريالاً، وللاجئين السوريين بتركيا 1.250 ريالاً. مضيفاً أن أسعار الأضحية من البقر في الدول الإفريقية تتراوح بين (1.330-5.600) ريال، أما في اليمن فيبلغ سعرها 4.660 ريالاً، وفي سوريا 5.600 ريال، أما سعرها للاجئين السوريين بلبنان فيبلغ 5.950 ريالاً، وللاجئين السوريين بالأردن 7.770 ريالاً، وسعرها داخل فلسطين 10.500 ريال. مشيراً إلى أن الأضحية من البقر تجزئ عن سبعة.
وأشار الشيخ حماد إلى أن هذا المشروع يأتي امتداداً لما دأبت عليه المنظمة من القيام بتوزيع لحوم الأضاحي على الفقراء في الدول الإفريقية والعربية. مضيفاً أن هذا العام يأتي على تلك الدول والكثير من شعوبها قد أشتد مصابهم وتفرق جمعهم فأصبحوا لاجئين أو نازحين أو جرحى ومعاقين، إضافة إلى ما يعانونه أصلاً من فقر وجهل ومرض. لافتاً إلى أن المنظمة تركز بصورة رئيسة على الدول الإفريقية لحاجة شعوبها للمساعدة، فهم من أكثر شعوب العالم فقراً، علاوة على ما تشهده الكثير من دول القارة من حروب ونزاعات مسلحة أدت إلى تفاقم ظاهرة الفقر واتساعها. كما تركز على الدول العربية التي تشهد ظروفاً استثنائية كما هو الحال في اليمن وسوريا وفلسطين وغيرها.
وأشاد المدير العام لمكتب المنظمة في قطر بالمحسنين القطريين والمقيمين على أرض قطر الطيبة لتبرعهم بالأضاحي في الأعوام السابقة، مهيباً بالجميع الاستمرار في التبرع لإخوانهم الفقراء بأضاحي هذا العام، طلباً للأجر والثواب من الله عز وجل وتخفيفاً لمعاناة أولئك المحرومين وإدخالاً للسرور في نفوسهم ونفوس أطفالهم. مشيراً إلى أن المنظمة ستستقبل تبرعاتهم بالأضاحي في مقرها الرئيس بمدينة خليفة الجنوبية ومكاتب تحصيلها الفرعية في العزيزية ومعيذر والوكرة والخور، إضافة إلى المحصلين المنتشرين في الأسواق والمجمعات التجارية.

نشر رد