مجلة بزنس كلاس
صحة

 

الدراجة الهوائية يبدو ان لها فوائد غير متوقعة. ففيما اعتبرت وسيلة لشد العضلات ومحاربة امراض مزمنة، منها النوع الثاني من داء السكري، اثبتت دراستان حديثتا ان ركوب الدراجة الهوائية بشكل مستمر قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين مقارنة بالأشخاص الذين لا يلجأون الى هذه الوسيلة في النقل او ممارسة الرياضة.

في هذا الاطار، يوضح كبير معدي إحدى هاتين الدراستين الجديدتين أندرس جرونتفيد أن “أشخاصا كثيرين يعتقدون أن الإنسان أن يكون نشيطا بدنيا يعني القيام بتدريبات منتظمة، وهو ما يمكن أن يكون عقبة كبيرة أمام اتباع نمط حياة نشيط”. وأضاف: “دراستنا تُظهر أن ركوب الدراجات للترفيه أو كوسيلة نقل شيء عظيم لصحة القلب”.

قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 4500 شخص بالغ من الدنمارك اعتادوا جميهم ركوب الدراجات، إما كوسيلة نقل أو للترفيه في أوقات الفراغ.

وتبين أن إصابة راكبي الدراجات بأزمات قلبية انخفضت على مدى 20 عاما من المتابعة، بما يتراوح بين 11% و18% مقارنة بالأشخاص الذين لم يمارسوا مطلقا ركوب الدراجات.

وأصيب المشاركون بنحو 2892 أزمة قلبية أثناء الدراسة، ويقدر الباحثون إنه كان بالإمكان تفادي أكثر من 7% من كل هذه الأزمات القلبية بفضل ممارسة رياضة ركوب الدراجات والدأب عليها بشكل منتظم.

وتوصلت نتائج الدراسة أيضا إلى أن ركوب الدراجة لفترة لا تزيد عن ساعة أسبوعيا وفّر بعض الحماية من مرض الشريان التاجي.

وكانت الدراسة الثانية قد ربطت بين ركوب الدراجات وعدة عوامل يمكن أن تؤثر في صحة القلب، من بينها قلة احتمال الإصابة بالبدانة أو ارتفاع نسبة الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم.

واوصت الدراستان بالحفاظ على عادات ركوب الدراجة أو التحول من استخدام السيارات والمركبات الأخرى في التنقل إلى ركوب الدراجات، لانها من المتوقع ان تمنع 24% من حالات البدانة و6% من حالات ارتفاع ضغط الدم و13% من ارتفاع الكولسترول و11% من حالات الإصابة بالسكري.

نشر رد