مجلة بزنس كلاس
صحة

 

أظهرت دراسة أمريكية أجراها باحثون من جامعة هارفارد أن تناول البروتينات الخالية من الدهون كالجوز والدجاج والأسماك يقلص خطر الوفاة خلافا للحوم الحمراء والبيض ومشتقات الحليب.

وأجريت هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “جورنال أوف ذي أميريكن ميديسين أسوسييشن” (جاما) على أكثر من 130 ألف شخص على مدى ثلاثة عقود.

وتثبت النتائج ما يواظب أخصائيون في قطاع الصحة منذ عقود على تأكيده غير أنها تنطوي على بعض الخلاصات المفاجئة.

وعلى سبيل المثال، لا يؤدي تناول اللحوم الحمراء أو بروتينات دهنية أخرى مثل البيض والجبن إلى زيادة في خطر الوفاة لدى الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة.

وقال الباحث في مستشفى ماساتشوستس العام مينغيانغ سونغ، وهو أحد معدي الدراسة: “كنا نتوقع أن يكون الأثر أضعف على مجموعة الأشخاص الذين يعيشون نمط حياة صحيا لكن ليس لدرجة أن يزول هذا الرابط بالكامل”.

وأكدت الدراسة مع ذلك أن الأشخاص الذين يتناولون الكحول أو يعانون وزنا زائدا أو يدخنون أو الذين لا يمارسون أي نشاط جسدي هم الأكثر عرضة لزيادة خطر الوفاة في حال التناول المفرط للبروتينات الدهنية.
وأضاف سونغ: “عندما أطلعنا عن كثب على البيانات لاحظنا أن مجموعة الأشخاص الذين يعيشون نمط حياة غير صحي كانوا يستهلكون كميات أكبر من اللحوم الحمراء والبيض ومشتقات الحليب الغنية بالدهون في حين أن الأشخاص الذين يعيشون نمط حياة صحيا كانوا يستهلكون كميات أكبر من الأسماك والدجاج”.

وأكثر البروتينات المسببة لزيادة خطر الوفاة موجودة في اللحوم الحمراء بما يشمل لحم البقر.

ونصحت الدراسة بالاعتماد بدرجة أكبر على البروتينات الموجودة في الخبز والحبوب والمعكرونة والفاصولياء والجوز والخضر.

نشر رد