مجلة بزنس كلاس
طاقة

أعلنت شركة الخليج الدولية للخدمات عن نتائجها المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر، 2016 بتحقيق إيرادات تبلغ 2.3 مليار ريال وصافي أرباح بواقع 189 مليون ريال.

وبلغت إيرادات المجموعة للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2016 ما يعادل 2.3 مليار ريال قطري) مقابل 3.3 مليار ريال قطري لنفس الفترة من عام 2015). ويعود هذا الانخفاض إلى تدني الأسعار وتراجع الأنشطة في كل قطاعات المجموعة مع ما تواجهه شركاتها من تحديات في ظل ظروف الأسواق الراهنة.

فقد تأثرت إيرادات قطاع الحفر بشكل كبير بانخفاض أسعار التشغيل اليومية ومعدل استخدام أجهزة الحفر بعد التراجع الحاد الذي شهدته أسعار الحفر، الأمر الذي أثر بدوره سلبًا على معظم تعاقدات شركة الخليج العالمية للحفر. كما انخفضت إيرادات قطاع الطيران مقارنة بعام 2015 نتيجة انخفاض عدد ساعات الطيران والأسعار والعمليات بالمنطقة.

وفيما يتعلق بقطاعي خدمات التموين والتأمين، فقد تأثرت الإيرادات قليلًا بإلغاء عقود وانخفاض الأسعار في العقود الجديدة.

وبرغم ذلك، فإن المجموعة تسعى بصفة مستمرة إلى زيادة الإيرادات من خلال عدد من المبادرات، منها استكشاف فرص جديدة للأعمال داخل قطر وخارجها.

وحققت المجموعة صافي أرباح للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2016 يعادل 189 مليون ريال قطري (مقارنة بصافي أرباح بلغ 822 مليون ريال قطري لنفس الفترة من عام 2015)، بانخفاض قدره 633 مليون ريال قطري العام الماضي. وقد بلغ معدل العائد على السهم 1.02 ريال قطري للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2016، مقارنة بمعدل عائد 4.42 ريال قطري على السهم لنفس الفترة من عام 2015. ويعود هذا الانخفاض مقارنة بنفس الفترة من عام 2015 بصورة أساسية إلى انخفاض الإيرادات برغم تحسن التكاليف التشغيلية وانخفاضها بصورة كبيرة.

وتشارك المجموعة بفاعلية في سلسلة من المبادرات التي تستهدف خفض التكاليف التشغيلية لدى شركاتها، منها إجراء المزيد من ترشيد التكاليف وتحسين مستوى استخدام الأصول ومراحل التشغيل. كما تسعى شركات المجموعة حثيثًا إلى فتح سبل جديدة لترشيد التكاليف لما تشكله من أهمية بالغة في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة.

نشر رد