مجلة بزنس كلاس
سياحة

رفعت الخطوط الجوية القطرية سعة رحلاتها إلى كل من دبي وأبوظبي والدمام من خلال تسيير طائرات أكبر حجماً من طراز A330 وB787 وB777 وذلك إلى كل من أبوظبي اعتباراً من 1 نوفمبر ودبي والدمام اعتباراً من 1 ديسمبر.

وصرّح الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر: «يسعدنا الإعلان عن تسيير طائرات ذات هيكل أعرض إلى كل من دبي وأبوظبي والدمام وتلبية طلب مسافرينا المتزايد على خدماتنا الحائزة على جوائز عدّة. ومع ازدياد حركة السفر إلى منطقة الشرق الأوسط وداخلها وعبرها، يتوقع مسافرونا مستوى عالياً من الخدمات والقطرية على استعداد تام لتلبية هذا الطلب من خلال أسطول طائراتها الحديث ومنتجنا الفاخر».

وتوفر طائرة الخطوط الجوية القطرية من طراز بوينج 787 دريملاينر للركاب أحدث تجربة سفر على الإطلاق مع مقاعد درجة رجال الأعمال التي يمكن تحويلها إلى أسرّة مسطحة بالكامل وبعرض 80 بوصة إضافة إلى الشاشات التليفزيونية الشخصية بحجم 17 بوصة وخدمة تقديم الطعام والشراب الحائزة على تصنيف الخمس نجوم. وفي الدرجة السياحية، يمكن للركاب الاستمتاع بنحو ألفي خيار من البرامج الترفيهية السمعية والبصرية عبر شاشات تليفزيونية شخصية بحجم 10.6 بوصة بينما يسترخون في واحدة من أكثر مقصورات الركاب رحابة في الأجواء.

وشهدت الخطوط الجوية القطرية منذ انطلاق عملياتها قبل 18 عاماً نمواً متسارعاً حيث تسيّر اليوم أسطولاً حديثاً مكوناً من 170 طائرة إلى 152 وجهة حول العالم من بينها طائرات من طراز A350 التي تعد القطرية أول عميل لها في العالم.

وتوفر الخطوط الجوية القطرية روابط جويّة سهلة وسريعة للمسافرين عبر مقر عملياتها في الدوحة إلى مجموعة واسعة من الوجهات الرئيسية للسياحة والأعمال حول العالم من بينها وجهات في آسيا وشبه القارة الهندية والشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا.

ومنذ بدء العام الحالي، بدأت الخطوط الجوية القطرية تسيير رحلاتها إلى كل من أمستردام (هولندا) وزنجبار (تنزانيا) وكل من فيصل أباد وسيالكوت ومولتان (باكستان) وأبها (المملكة العربية السعودية). وتستعد الناقلة لتدشين كل من ديربان (جنوب إفريقيا) وناجبور (الهند) قبل نهاية العام الحالي.

وفي 2016، ستدشن القطرية ثلاث وجهات جديدة في الولايات المتحدة – لوس أنجلوس، وبوسطن وأتلانتا ووجهتين جديدتين في أستراليا – سيدني وأديلايد ووجهة جديدة في المملكة المتحدة – برمنغهام، إضافة إلى رأس الخيمة في الإمارات العربية المتحدة.

نشر رد