مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

تخيل زيارتك لمكان ينتشر فيه عبق الأزهار في جميع الأرجاء وتتحدث براعمها ألف حكاية وحكاية معلنة ولادة زهرة من نوع فريد.

إنها مدينة ليون في فرنسا ثالث أكبر مدينة فيها وإحدى أشهر الوجهات السياحية لاحتوائها على عدد كبير من المقاصد فهي تضم قصراً كبيراً ومتاحف متعددة رائعة أبرزها متحف الفنون الجميلة، بالإضافة لضمها الكثير من المنتجعات والفنادق والعديد من الأماكن السياحية الترفيهية كالحدائق والمنتزهات ودور السينما والمسارح وملاهي الأطفال.

تنشط السياحة في هذه المدينة تحديداً خلال فصلي الربيع والصيف، بجوها البديع يمكنك اصطحاب من تحب في رحلة مشوقة لرؤية 5000 نوع من الحيوانات المائية في حوض اكواريوم دو غراند ليون، بالإضافة لمشاهدة شبيه برج إيفل المشهور في فرنسا، برج فورفير المعدني الذي يحوي مطعماً في الأعلى إذا صعدت إليه سترى حوله أبهى المناظر الطبيعية التي ستتخيلها في حياتك

سميت هذه المدينة بمدينة النهرين لأنها مركز التقاء نهري الرون و السون، الأمر الذي يجعلها منطقة نمو ملائمة للأزهار وخاصة أن سكانها يتصفون بعشقهم للورود وسعيهم الدائم لزراعتها معتبرين أنها المصدر الوحيد لإلهام المبدعين، فأبدعوا في إخراج أنواع لامتناهية عن طريق مزج نوعين مختلفين وإضافة نوع ثالث جديد إلى عالم الأزهار مزينة الساحات والمعالم بأبهى حلة والذي جعل من مدينة ليون أيقونة رمز عطري ساحر.

نشر رد