مجلة بزنس كلاس
صحة

 

سواء كنت تعانين من مشكلة عدم هضم الحليب البقري أم لا، فكّري في تناول حليب اللوز أو حليب الأرز أو حليب الصويا أو حليب الكستناء أو غيره، لأنّ هذه المشروبات تتمتع بفوائد عالية للجسم، وتسمح لك بتذوق نكهات جديدة والحصول على منافع إضافية.

حليب الصويا
إنه الوحيد الذي يحتوي على بروتين أكثر من الحليب بنسبة (3.5 غ/ 100 مل). وهو الوحيد أيضاً الذي نجده في الطبيعة بسهولة. تناولوه بكثرة، فهو غني بالكالسيوم بالذات، إذا كنتم لا تتناولون كفاية من منتجات الألبان.
ويقول خبراء التغذية: “يحتوي على الكثير من البروتينات سهلة التمثيل الغذائي وسهلة الهضم، بعكس حليب البقر. مفيد جداً عند تناوله بعد ممارسة الرياضة، وعند تناوله مع قطعة من الحبوب المضغوطة، فهو غذاء كامل للحصول على الأحماض الأمينية الأساسية”.

حليب اللوز
يعتبر اللوز غنياً بالمعادن، وبالكالسيوم خصوصاً، مثلما هو أساسي لصلابة العظام وانقباض العضلات. عند شراء حليب اللوز، ستجدون بعد قراءة قائمة المكوّنات أنّ بعض أنواع الحليب لا تحتوي إلا على 2% من اللوز، وأخرى تحتوي على أربعة أضعاف، فاختاروا بالطبع الأغنى منهما، ليس فقط لفوائده الغذائية بل لمذاقه الأفضل.
ويقول خبراء التغذية: “بعيداً عن كونه غنياً بالمعادن مثل البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم، فهو مشروب قلوي. ويعمل على تخفيف الحموضة التي تنشأ أثناء ممارسة الرياضة”.
القهوة الخضراء.. ثورة العصر وحديث الساعة!

حليب الشوفان
لا يزوّد الجسم بالبروتين، ولكنه غني بالكربوهيدرات والمعادن. فهو يحتوي على ألياف “بيتا غلوكان”، سهلة الهضم، التي تبطّىء امتصاص الكربوهيدرات، مما يجنبكم قرقرة المعدة والشعور بالشراهة.
ويقول خبراء التغذية: “عند تناول الفطور قوموا بخلط حليب الشوفان الغني بالكالسيوم مع ملعقتين من رقائق الشوفان والفواكه الحمراء وحبة كيوي للحصول على مخفوق صحي يحتوي على كربوهيدرات مركبة، وفيتامينات ومعادن”.

حليب الأرز
لا يحتوي على البروتينات، إلا أنه غني بالكربوهيدرات والمعادن، وبالأخص معدن “السيليكا”، المختص بحماية المفاصل وتثبيت الكالسيوم والمغنيسيوم. ويفضّل استخدام العبوات المعززة بالكالسيوم.
ويقول خبراء التغذية: “يعتبر الأرز مطهراً للأمعاء. لذا فهو مشروب سهل الهضم، كما أنه خالٍ من اللاكتوز وخالٍ من الغلوتين، وممتاز لمن يعانون من الأمعاء الحسّاسة. غني جداً بالكربوهيدرات، ويمكن استخدامه عند ممارسة الرياضة بإضافة رشّة خفيفة من الملح”.

حليب الكستناء
هو الأغنى بالكربوهيدرات (بمعدل 14%)، ويمنح بالتالي طاقة أكبر. كما أن الكستناء غنية بالمنغنيز والنحاس، وهما يعملان كمضادان للأكسدة.
ويقول خبراء التغذية: “مفيد جداً بعد الرياضة لإعادة مخزون الكربوهيدرات. تناولوه مع قطعة من البروتين العالي، لأنه لا يحتوي على البروتين”، بحسب “توب سانتيه”.

نشر رد