مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ثار جدل كبير يوم أمس بعد حصول لاعبي برشلونة على مجموعة من ركلات الجزاء في دقائق قليلة، وتم تنفيذها كلها بشكل أثر على ترتيب الهدافين، لكنه لم يؤثر على نتيجة اللقاء، لأن الأمور كانت محسومة لصالح برشلونة.

برشلونة يملك رقم قياسي من ركلات الجزاء هذا الموسم، لكنه فشل بترجمة بعضها إلى أهداف، كما أن معظمها جاء بعد الحسم، فمن الذي ساهمت ركلات الجزاء بحصده نقاطاً أكثر .. ريال مدريد أم برشلونة؟

حصل برشلونة على 19 ركلة جزاء، سجل منها 11 هدفاً، وكان ليونيل ميسي الأسوأ من ضمن ثلاثي الـ MSN، حيث سجل 43% فقط من الـ 7 كرات التي سددها (مع اعتبار ركلة سلتا فيجو الشهيرة قد فشلت لأنه لم يترجمها بنفسه)، في حين أن نيمار كان الأفضل بنسبة 71.4%.

أهداف نيمار جاءت على النحو الآتي:
– أثناء الخسارة أمام إشبيلية 1-2 … 0 نقاط.

– هدفي التعادل والتقدم 2-1 أمام رايو فاليكانو .. مساهمة بـ 3 نقاط.

– هدف التقدم الثاني أمام فياريال في مباراة انتهت 2-2 .. المساهمة بنقطة.

– الهدف الخامس في شباك خيخون في مباراة انتهت 6-0 .. المساهمة صفرية.

النقاط التي حصدها نيمار من ركلات الجزاء : 4 نقاط.

أهداف لويس سواريز جاءت على النحو الآتي:
– الهدف الثالث والرابع في شباك خيخون يوم أمس .. المساهمة صفرية.

– هدف الحسم أمام فيريال 2-0 في مباراة انتهت بنتيجة 3-0 .. المساهمة النظرية “صفر”.

النقاط التي حصدها لويس سواريز من ركلات الجزاء : صفر نقطة.

أهداف ليونيل ميسي جاءت على النحو الآتي:
– هدف التمهيد لسحق أتلتيك بلباو .. كان هدف الافتتاح في مباراة انتهت 6-0، ويمكن وصفه بالمساهمة النظرية 3 نقاط.

– الهدف الثالث في شباك إيبار في مباراة انتهت 4-0 .. المساهمة صفرية.

– الهدف الثالث في شباك ليفانتي في مباراة انتهت 4-1 وكانت هدف الـ 3-0 .. المساهمة صفرية.

حصد ليونيل ميسي من أهدافه : 3 نقاط.

مجموع ما حصده برشلونة : 7 نقاط!
ريال مدريد:
سدد كريستانو رونالدو كل ركلات ريال مدريد، وسجل 6 من أصل 9، وهذه الـ 6 كانت على النحو الآتي:

– هدف افتتاح التسجيل في شباك ليفانتي في مباراة انتهت 3-1 .. مساهمة نظرية بـ 3 نقاط.

– الهدف الثاني في شباك اسبانيول في مباراة انتهت بسحق الضيوف 6-0 .. مساهمة صفرية.

– هدف الافتتاح أمام ريال سوسيداد في مباراة انتهت بنتيجة 3-1 .. مساهمة نظرية بـ 3 نقاط.

– هدف في شباك رايو فاليكانو في مباراة الـ 10 -2 .. مساهمة صفرية.

– هدف الحسم 2-0 في شباك ايبار في مباراة انتهت بنفس النتيجة .. مساهمة نظرية صفرية.

النقاط التي حصدها ريال مدريد من ركلات الجزاء : 6 نقاط.

النتيجة:
صحيح أن عدد ركلات الجزاء التي حصل عليها برشلونة مرتفع للغاية، لكن فعاليتها في حسم النقاط قليلة، فحتى الركلات التي أهدرها لاعبو برشلونة كانت كلها في مباريات انتهت بانتصارهم.

وكما يظهر فإن ريال مدريد هو التي دفع الثمن من إهدار ركلات الجزاء، لأن واحدة منها كانت ضد ملقا، في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1، في حين فاز بباقي المباريات.

ولا يمكن اعتبار التقديرات السابقة دقيقة 100%، لكنها المعيار المتبع من قبل الصحافة حول مساهمة أهداف ومواقف في نتائج كرة القدم.

نشر رد