مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

خسر مانشستر يونايتد نقطتين في متناول اليد أمام آرسنال في الجولة 12 من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد اقتناص الجانرز لهدف التعادل برأسية لأولفييه جيرو لتكون النقطة السادسة التي تضيع على الشياطين الحمر بهذه الطريقة بعد مباراة ستوك سيتي وبيرنلي (عدم استغلال الفرص).

يقال أن الحظ يأتي لمن يستحقه، وهذا اليوم الحظ لم يكن حليف اليونايتد الذي يعاب عليه تحفظه أمام فريق متحفظ، مورينيو بدأ بالرباعي الهجومي الأكثر مثالية في الفترة الحالية وبدا على الجماهير الكثير من الرضا عند مشاهدتهم لهذا التشكيل، وكانت ادارة مورينيو للمباراة أكثر من رائعة ولكن لا تزال الحلول غائبة عنه في بعض الأوقات وبالأخص في لحظة تسجيل الهدف.

وكان اليونايتد قد فقد الكثير من سرعته بعد تسجيل الهدف، ومنح آرسنال السيطرة الكاملة قبل أن يرضخ مورينيو لخطته المفضلة “الباص” ليدخل مورجان شنايدرلين لاغلاق مساحات نصف الملعب ومنع تشاكا من التسديد كذلك.

الشيء الذي لم يكن في صالح مورينيو وهو ما ينسب إليه غياب الحظ هو كم الغيابات التي كانت ستمنع هدف جيرو الذي استغل هفوة جونز الوحيدة في المباراة وارتقى للكرة أعلى منه، في هذه المباريات كان مورينيو سيلجأ في خطته إلى فيلايني أو بايلي ليقفا سداً أمام العرضيات التي كانت من الواضح أنها ستكون خطة فينجر بعد دخول جيرو.

ولكن في المجمل نستطيع القول بأن مورينيو هو الشخص المناسب لقيادة مانشستر يونايتد، ولكي يكون الحكم صائباً يجب منحه سوق انتقالات صيفي آخر ليتخلص من الزائد عن الحاجة ولوضع بصمة حقيقية بعد تقييم فريقه.

نشر رد