مجلة بزنس كلاس
صحة

الدوحة – بزنس كلاس 

تشهد حملة “مستقبلنا في صحتنا” التي أطلقها المجلس الأعلى للصحة، تفاعلاً كبيراً من العديد من الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات التابعة للقطاع الصحي في قطر.

يأتي التزام هذه الجهات بنشر الرسائل التوعوية للحملة، تماشيا مع مسؤوليتها الإجتماعية وتأكيدا للدور الملقى على عاتقها في دعم المبادرات الرامية إلى النهوض بالمجتمع القطري على جميع الأصعدة وخاصة ما يتعلق بالصحة.

وشملت الجهات التى تفاعلت مع رسائل الحملة وقدمت دعما لها وزارة البيئة، وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية، وزارة البلدية والتخطيط العمراني، وزارة التجارة والاقتصاد، مؤسسة حمد الطبية، هيئة البريد، اكاديمية اسباير، الهيئة العامة للجمارك، كلية شمال الأطلنطي في قطر، جامعة قطر، فودافون قطر من خلال 15 فرعاً، شركة الميرة للمواد الاستهلاكية من خلال 6 فروع، شركة قطر للبترول، فضلا عن العديد من المدارس في قطر.

وقدمت هذه الجهات طوال الفترة السابقة دعماً كبيراً للمجلس الاعلى للصحة ولمهمته التوعوية حيث حرصت المؤسسات الحكومية على استضافة منصات خاصة في مقراتها لتزويد موظفيها بالمعلومات والنصائح والارشادات الصحية التي تقوم عليها حملة “مستقبلنا فى صحتنا” وذلك لايصال رسائل الحملة الثلاث الداعية الى اتباع  نظام غذائي سليم، والإقلاع عن التدخين، والتشجيع على النشاط الرياضي، إلى كافة العاملين بهذه المؤسسات في مكان عملهم، بينما قامت الجهات الخاصة بتوزيع مجموعة من اللافتات الاعلانية والتي تجسد رسائل الحملة في مقراتها ، بما يساعد على نشر الوعي الصحي بين العملاء وعائلاتهم ومجتمعاتهم الصغيرة.

كما قامت كافة الجهات المشاركة بدعوة موظفيها الى المشاركة في مختلف البرامج والفعاليات الخاصة بالحملة ، والتي تقام حاليا في عدد من المراكز العامة وعلى راسها فعالية المجمعات التجارية ومراكز التسوق، حيث يخصص المجلس الاعلى للصحة عدداً من منصات التوعية الصحية للجمهور لإجراء فحوصات طبية أولية مجانية تشمل اختبار مؤشر كتلة الجسم (BMI) وقياس ضغط الدم ومعدل السكر  في الدم.

وساهمت الجهات المشاركة فى الحملة جنبا إلى جنب مع المجلس الأعلى للصحة فى ترسيخ المبادئ النبيلة التي يقوم عليها المجتمع القطري القائمة بالدرجة الاولى على التضامن والتكافل وغرس القيم السليمة، من خلال سعي الجهات المشاركة إلى الوصول إلى أكبر قاعدة ممكنة من الشرائح المجتمعية.

وتعتبر “مستقبلنا في صحتنا” مبادرة نوعية للمجلس الأعلى للصحة تهدف إلى بناء مستقبل صحي للسكان في إطار جهود المجلس الكبيرة لتعزيز الثقافة الصحية في المجتمع وتماشيا مع الاستراتيجية الوطنية للصحة وتحقيقا لركيزة التنمية البشرية لرؤية قطر الوطنية 2030.

نشر رد