مجلة بزنس كلاس
رياضة

لماذا عاد باستيان شفاينشتايجر إلى تشكيلة مانشستر يونايتد؟ .. سؤال طرح كثيراً في الآونة الأخيرة على الرغم من استبعاده من طرف المدرب جوزيه مورينيو تمهيداً لبيعه خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير القادم.

وطلب المدرب جوزيه مورينيو من لاعب خط الوسط الألماني البحث عن نادٍ جديد خلال هذا الصيف قبل أن يرسله للتدريب مع الفريق الرديف ، فيما قام باستبعاده أيضاً من جميع المباريات الرسمية في الموسم الجاري.

وأدت ديناميكية النتائج السيئة التي حققها مانشستر يونايتد ، بما في ذلك حصوله على ثلاث نقاط فقط في آخر اثني عشر مباراة في الدوري الإنجليزي إلى تراجع المدرب البرتغالي عن موقفه بشأن شفاينشتايجر.

وتسبب الضغط النتائج عن وسائل الاعلام التي سلطت الضوء على سوء معاملة المدرب البرتغالي لقائد المنتخب الألماني السابق في تغيير موقفه بنسبة 180 درجة ، وذلك من خلال السماح له بالتدريب مع الفريق الأول.

وبعد الفشل المتكرر في وسط ميدان مانشستر يونايتد خلال الفترة الماضية ، وعدم الحصول على المستوى المطلوب من الفرنسي بول بوجبا ، فإن مورينيو سارع إلى إعلان عودة شفاينشتايجر الذي يمكن أن يكون بمثابة طوق النجاة بسبب خبرته الكبيرة جداً.

أكثر ما يثير الانتباه هو التصريح الذي أدلى به مورينيو في المؤتمر الصحفي قبل مواجهة فنربشخة التركي في الجولة الرابعة من مرحلة المجموعات من الدوري الأوروبي ، والذي يدل على الخطأ الذي ارتكبه في بداية الموسم.

وقال مدرب مانشستر يونايتد : “إذا قرر شفاينشتايجر البقاء فإنه سيصبح خياراً بالنسبة لنا ، في البداية كان لدينا فائض في خط الوسط ، ولكن لا يمكن أن تعرف من أين تأتي المشاكل ، عودته يمكن أن تكون إيجابية للفريق”.

نشر رد