مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

أكدت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحريم أي مساس بحقوق العامل أو أي ممارسة ضده من شأنها أن ترقى إلى أي شكل من التمييز.
وأشارت إلى أنها حققت تقدما كبيرا في مجال تنظيم وحماية العمالة الوافدة وحقوقها والعمل الجدي الذي تقوم به مع منظمة العمل الدولية في مجال إدارة العمالة الأجنبية والمساعدة التقنية وإصدار أنظمة جديدة لضمان حماية الأجور، واتخاذ عديد من المبادرات لرفع مستوى دخل الفرد؛ ما جعلها قدوة لعديد من الدول في العالم.
جاء ذلك في كلمة مشتركة لدول مجلس التعاون ألقاها أمس مندوب السعودية في الأمم المتحدة بجنيف السفير فيصل طراد أمام مجلس حقوق الإنسان، ونقلتها صحيفة “عكاظ”.
وقال إن دول مجلس التعاون انطلاقا من تقديرها لجهود العمالة الوافدة بوصفها شريكا في التنمية سنت تشريعات وقوانين منظمة للعمالة الوافدة وإنشاء الآليات الوطنية التي تحرص على تنفيذها إلي جانب المصادقة على المعاهدات الدولية التي تضع ضوابط في مجال العمالة الوافدة.

نشر رد