مجلة بزنس كلاس
أخبار

أعلنت وزارة البلدية والبيئة عن انطلاق موسم التخييم الشتوي 2016 — 2017 في الأول من نوفمبر المقبل وحتى 15 أبريل 2017، ويبدأ التسجيل يوم الأحد القادم الموافق 2 أكتوبر على أن ينتهي في 17 نوفمبر المقبل.

وتتيح الوزارة التسجيل في كل من وحدة الشمال البرية ووحدة أم صلال في منطقة الخريطيات، ووحدة الريان بمدينة المرة، ووحدة الدوحة البحرية خلف فندق الماريوت، ووحدة الوكرة البحرية بمنطقة الوكرة، ووحدة الشحانية بمنطقة الشيحانية، ووحدة المزروعة البرية، إضافة إلى التقديم الإلكتروني من خلال موقع الوزارة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته الوزارة بمقر قطاع الشؤون البيئية بحضور كل من السيد خلف عجلان العنزي مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بالوزارة، والسيد سالم حسين السفران مدير إدارة الحماية البيئية والمحميات والحياة الفطرية بالإنابة، والسيد سعد إبراهيم الكعبي المنسق العام لموسم التخييم الشتوي، والسيد علي مبارك الكواري رئيس وحدة الشمال البرية.

من جانبه أكد السيد سالم السفران مدير إدارة الحماية البيئية والمحميات والحياة الفطرية أن موسم التخييم الشتوي السابق كان موسما ناجحا بكل المقاييس حيث انخفضت فيه عدد المخالفات إلى أقل من 10 من بين 2058 مخيما مشاركا في أكثر من 23 منطقة بالدولة، وتم خلال الموسم توجيه حوالى 60 إنذارا لبعض أصحاب المخالفات، مشيرا إلى وضع 43 شخصاً في القائمة السوداء الموسم السابق و85 آخرين الموسم الذي سبقه ليكون جملة الذين تم وضعهم في القائمة السوداء حتى الآن 128 شخصاً، معبراً عن أمله في تعاون المواطنين مع الوزارة لإنجاح موسم التخييم لهذا العام.

السماح بزراعة الأشجار

وأضاف أن هذا الموسم سوف يسمح للمخيمين لأول مرة بزراعة أشجار برية مثل (السمر، والسدر، والقاف، والقرط) بحد أقصى 5 أشجار كمبادرة منها بهدف تخضير بيئة مواقع التخييم البرية، وسوف تدرس مدى نجاح التجربة بعد موسم التخييم، مشيراً إلى أن هناك جملة من الشروط للتخييم أهمها الالتزام بالمواعيد التي أعلنتها وزارة البلدية والبيئة لنصب الخيام، مؤكدا أنه لن يسمح لأي شخص بنصب خيمته قبل الأول من نوفمبر 2016.

وقال إن من أهم الشروط التي ينبغي أن يلتزم بها كل من يحصل على رخصة للتخييم من قبل الوزارة دفع مبلغ وقدرة عشرة آلاف ريال قطري يتم استردادها كاملة غير منقوصة في حال التزم المخيم بكافة الشروط الخاصة بالتخييم، فضلا عن الالتزام بأحكام القوانين النافذة في الدولة خاصة القوانين البيئية والمحافظة على النظافة العامة في المخيم وحوله، وعدم الإضرار بالبيئة النباتية بأي حال من الأحوال ويجب أن يكون المخيم مأهولا وغير مهمل، كما لا يسمح بتأجير الموقع أو استخدامه لغير النشاط المرخص له.

كما أوضح مدير إدارة الحماية البيئية ضرورة إزالة المخلفات وإخلاء الموقع وتسليمه خلال 48 ساعة عند انتهاء الرخصة أو سحبها أو إخطار الوحدة المختصة بالوزارة بذلك، قائلاً: “كل مرخص له مسؤول مسؤولية كاملة عن سلامة الأرواح وكافة الممتلكات ضمن الموقع مع الالتزام بوجود حارس للمخيم، وأنه من حق مفتشي إدارة الحماية البيئية القيام بالتفتيش على المخيم متى استدعى الأمر ذلك، للتأكد من الالتزام بشروط وضوابط التخييم، وفي حالة عدم السماح لهم بالتفتيش سترتب عليه سحب الرخصة، وفي حالة مخالفة أي شرط من الشروط أو مخالفة القوانين المعمول بها في الدولة، سيتم إزالة المخيم دون سابق إنذار، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد صاحب الترخيص، مع خصم قيمة التأمين المالي”.

زيادة عدد المخيمين والمواقع

من جانبه توقع السيد سعد ابراهيم الكعبي المنسق العام لموسم التخييم الشتوي بأن يصل عدد المخيمين هذا الموسم إلى 2500 مخيم، وأن عدد مواقع التخييم 23 موقعاً برياً وبحرياً مع إضافة موقعين جديدين في الخور والجميليات. مشيراً إلى أنه لم يتم رصد أي تأجير لرخص التخييم خلال الأعوام السابقة غير أن مفتشي الوزارة في الوحدات المختلفة سوف يقومون بالتفتيش متى استدعى الامر ذلك وبإمكان المخيمين الإبلاغ عن أية مخالفات على رقم العمليات البيئية (998) وسوف تقوم الوزارة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وقال إن الأولوية للتخييم في أي موقع ستكون بحسب التسجيل وليس لأية اعتبارات أخرى. فيما قال السيد علي مبارك الكواري، إن التخييم في المواقع الساحلية مفتوح إلا في مواقع حساسة تحددها إحداثيات معينة أو أملاك خاصة (شاليهات أو بيوت مواطنين) وشدد على ضرورة الاهتمام بإجراءات السلامة في مواقع التخييم.

نشر رد