مجلة بزنس كلاس
أخبار

اختتمت أمس حملات التفتيش التي أطلقتها البلديات على المنشآت الغذائية خلال فترة عيد الأضحى المبارك.
وأكد مصدر مسؤول بالبلدية نجاح جهود البلديات في ضبط عملية تداول الغذاء والحد من المخالفات خلال فترة عيد الأضحى المبارك حيث يكثر الاقبال على محلات الحلويات والمطابخ الشعبية مما يرفع نسبة مخالفة الاشتراطات الصحية نتيجة الضغط المستمر طيلة فترة العيد.
وقال مصدر بوزارة البلدية والبيئة أن البلديات عملت بخطط جديدة هذا العيد حيث وزعت مفتشين دائمين لدى المولات التجارية والمحال التي تشهد اقبالاً كثيفاً تفادياً لوقوع المخالفات نتيجة الاهمال وغيره، وأضاف ان المفتشين كانوا لدى المحال الكبرى بشكل دائم خلال فترة العيد وسيعودون إلى عملهم الطبيعي بعد انقضاء العيد، وذكر المصدر بعض من استعدادات البلديات للعيد مثل حملات التفتيش المستمرة والمفاجئة على المنشآت الغذائية والحملات التوعوية المستمرة في المناسبات وغير المناسبات حول الاخطاء الشائعة في التعامل مع الغذاء إلى جانب الحملات التي استهدفت القصابين المتجولين خلال العيد. وكانت البلديات قد وزعت قامت بحملات تفتيشية صباحية ومسائية لضبط القصابين المتجولين وضبط أي مخالفات أخرى داخل السوق المركزي، كما تم توزيع المفتشين على مناطق الدوحة المختلفة قبل أيام عيد الأضحى المبارك. وتواصلت جهود أقسام الرقابة الصحية التابعة للبلديات جولات التفتيش خلال العيد.
وفي سياق آخر ذكّرت بلدية الخور والذخيرة بالاشتراطات الصحية الواجب توافرها في محلات بيع الدواجن وقال د. أحمد شادي طبيب بيطري بقسم الرقابة الصحية بالبلدية: إنه لا يسمح ببيع أو عرض الدجاج المذبوح خارج المحل، ويمنع ممارسة الذبح إلا في حالة تواجد الزبون والتسليم مباشرة، كما يجب أن تكون المساحة 15 مترا ويجب أن يكون المبنى من الطابوق والإسمنت، لافتا إلى ضرورة أن تكون واجهة المحل من الألومنيوم والزجاج لمنع دخول الحشرات والقوارض والغبار ويركب على الباب غالق ذاتي، كما يلزم أن تكون أرضية المحل من مادة ملساء غير منفذة للسوائل وسهلة الغسيل والتنظيف.
وأضاف أننا نحرص خلال جولاتنا التفتيشية على أهمية توفير التهوية والإضاءة الطبيعية والاصطناعية الكافية للمحل من خلال تزويد المحل بشفاط تهوية شريطة أن لا تدخل الحشرات إلى داخل المحل، كما يجب أن تتوافر بالمحل المياه الكافية الصالحة للشرب والتنظيف في عملية الذبح (توفير خزان)، إضافة إلى توفير مواد منظفات والمطهرات اللازمة لذلك وأن تحفظ في أماكن خاصة، ويراعى عدم وجود دورات مياه داخل المحل.
وأكد أن الدجاج الحي يجب أن يوضع في أقفاص متعددة الأدوار من مادة غير قابلة للصدأ ويسهل غسلها وتعقيمها بعد تفريغ الدجاج منها، كما أن الماء الساخن لا بد أن يتم تغييره عدة مرات في اليوم لأنه ينقل الميكروبات والأمراض.
وأشار إلى ضرورة توفير معدات الذبح والتنظيف من معدن غير قابل للصدأ، ويسهل غسلها وأن تعقم عدة مرات، لافتا إلى أهمية فصل الدجاج الحي عن مكان الذبح تفاديا لانتقال الأمراض.
وشدد على العناية الكافية في تنظيف الدجاج المذبوح والتخلص من فضلاته وأمعائه من خلال تجميع فضلات الدجاج في وعاء ذي غطاء محكم والتخلص منه يجب أن يكون يوميا بوضعها في أكياس بلاستيكية وتوضع في براميل الخاصة بها ويتم نقلها وعدم تركها بالمحل أو خارجه أو في الحاويات السكنية.

نشر رد