مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

عندما سمعت عن البطاقة الخضراء للمرة الأولى قبل عام تقريباً ظننت أنها إحدى المحاولات البائسة لزيادة الإثارة في كرة القدم، واعتقدت أيضاً أنه قانون لن نجني منه إلا زيادة تعقيد قوانين الساحرة المستديرة، لكن وجهة نظري اختلفت بشكل كلي بعد أن فهمت تعليمات هذا القانون الذي بدأ تطبيقه في الدوري الإيطالي الدرجة الثانية في الموسم الحالي.

أشهرت أول بطاقة خضراء قبل يومين في مباراة بالسيريا ب جمعت بين فريقي فيتشينزا وإينتلا وتحصل عليها اللاعب كريستيانو جالانو بعد إخبار الحكم بأن الركلة الركنية التي احتسبها لمصلحة فريقه غير صحيحة.

ما هي البطاقة الخضراء؟

قبل أن ندخل في تفاصيل ضرورة تطبيق قانون البطاقة الخضراء في جميع الملاعب الأوروبية دعونا نوضح ما هي البطاقة الخضراء وكيف يتم إشهارها من قبل حكم المباراة.

البطاقة الخضراء تطبق فقط في الدوري الإيطالي الدرجة الثانية، وهي مجرد فكرة من الاتحاد الإيطالي من الممكن أن تتوسع في حالة نجاحها خلال الموسم الحالي أو المواسم المقبلة، وإلى الآن لم يصدر أي تلميح من الفيفا بإمكانية تطبيقها في المستقبل القريب.

ويتحصل اللاعب على البطاقة الخضراء إذا قام بتصرف فيه شيء من الروح الرياضية، مثل أن يعترف بعدم شرعية الهدف الذي أحرزه، أو مساعدة لاعب الخصم خلال المباراة في حال تعرضه للإصابة وما شابه ذلك، وهناك دواعي كثيرة يمكن أن يتم فيها إشهار هذه البطاقة.

أساسها النفسي سليم ولها تأثير أكبر من البطاقات الصفراء والحمراء

هذه التجربة اعتمدت بشكل رئيسي على مدرسة “علم النفسي السلوكي” وتحديداً نظرية “الاشراط الإجرائي” للعالم الكبير فريدريك سكينر، ومحور هذه النظرية يتلخص “بضبط لواحق السلوك”، أي مكافأة وتعزيز السلوك الإيجابي الذي يصدر عن الفرد، ومعاقبة الفرد على السلوك السلبي، تماماً مثلما يحدث في البطاقات الصفراء والحمراء.

لكن الأبحاث تؤكد على ضرورة استخدام إجراء التعزيز والمكافأة قبل الإجراءات العقابية، وعلى سبيل المثال يتم مكافأة الطفل على قيامه بالواجبات المنزلية قبل التفكير بمعاقبته إذا لم ينجزها، وهذه النظرة غيرت مفاهيم التربية والتعليم في دول الغرب وخلقت فجوة واضحة مع الدول النامية كون لها أثر إيجابي أكبر من تسبيق العقاب على التعزيز، أو إهمال التعزيز بشكل كامل.

هذا تحديداً ما جعل بعض المسؤولين في الاتحاد الإيطالي يفكرون في تطبيق البطاقة الخضراء، فقوانين كرة القدم أثناء المباراة تسير جميعها على مبدأ العقاب مع إهمال كامل للتعزيز، مما يفسر لنا سبب عدم انضباط بعض اللاعبين أخلاقياً على الرغم من معرفتهم بأنهم سوف يتم معاقبتهم إما بالبطاقة الصفراء أو الحمراء أو حتى الحرمان لعدد معين من المباريات.

البطاقة الخضراء في حال تم تطبيقها بشكل سليم وكان لها معايير واضحة من شأنها أن ترفع الروح الأخلاقية عند اللاعبين، فبدلاً من أن تشهر بطاقة صفراء للاعب الذي يحاول التحايل على الحكم مدعياً السقوط في منطقة العمليات للحصول على ركلة جزاء يمكن أن تمنحه بطاقة خضراء إذا اعترف أن سقوطه كان تحايلاً وغير قرار الحكم الذي كان ينوي احتساب ركلة جزاء.

هل يمكن التخلي عن البطاقات الصفراء والحمراء

بالتأكيد لا يمكن الاستغناء عن البطاقات الصفراء والحمراء، فصحيح أن تأثير التعزيز أكبر من تأثير العقاب لكن قانون البطاقة الخضراء لا يشمل أن يتحصل اللاعب عليها في حال لم يتدخل بعنف على قدم لاعب آخر، بالإضافة إلى أن ليس الجميع يتأثر بالتعزيز بقدر ما يتأثر بالعقاب.

البطاقات الصفراء والحمراء هي الضوابط الأساسية لسلوك اللاعبين داخل الملعب، تماماً مثل العقوبات التي تفرض على المجرمين بالسجن أو الغرامات، ومن دونها ستعم الفوضى في الملعب وستصبح كرة القدم أشبه بالمصارعة الحرة.

لكن يمكن تقليل الاعتماد على البطاقات الصفراء والحمراء في حال تم تطبيق البطاقة الخضراء من قبل الفيفا، وليس هذا فقط، بل يمكن ابتكار بطاقات أخرى تقوم على مبدأ التعزيز، مثل منح لاعب بطاقة بلون معين إذا امتنع عن الدخول في شجار مع لاعب آخر يحاول استفزازه، أو يمكن توسعة رقعة البطاقة الخضراء نفسها وجعلها تشمل مواقف وتصرفات عديدة.

البطاقة الخضراء ستكون مكملة للبطاقات الصفراء والحمراء وستعالج بعض النقاط التي فشلت الإنذارات الملونة في معالجتها لأسباب عديدة منها خلل في تقييم الحكم أو سيكولوجية اللاعب نفسه بالإضافة إلى ظروف المباراة والموقف.

أهمية البطاقة الخضراء وهل يمكن تطبيقها ؟

أهمية البطاقة الخضراء تكمن في التركيز على زيادة السلوك الإيجابي بدلاً من التركيز فقط عن تقليل السلوك السلبي، وبمعنى آخر فإن البطاقة الخضراء ستنمي الروح الرياضية لدى اللاعبين وستحفزهم على الظهور بأفضل صورة ممكنة للحصول عليها.

إلى الآن لم نسمع أي خبر يؤكد أن الفيفا يدرس فكرة البطاقة الخضراء، لكن بما أن الفكرة قد طبقت فمن المؤكد أن هناك من يراقب نتائجها في الاتحاد الدولي، فإمكانية تطبيقها خلال السنوات القادمة أمر وارد.

البطاقة الخضراء هي الشيء الذي ينقص كرة القدم من حيث القوانين، سيحاول جميع اللاعبين الحصول عليها كونها سترفع من قيمة مسيرته الاحترافية تماماً مثلما تقلل البطاقات الحمراء والصفراء من قيمة مسيرة بعض اللاعبين.

نشر رد