مجلة بزنس كلاس
سياحة

باريس ـ رويترز:  إتهم السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية منظمة العمل الدولية بأن لديها “ثأرا” مع قطر وشركتها الوطنية للطيران بعدما طالبت المنظمة التابعة للأمم المتحدة بوقف التمييز ضد النساء العاملات بالشركة.

وقال في معرض باريس للطيران حينما سئل عن تقرير منظمة العمل الدولية :”لا أعير اهتماما لمنظمة العمل الدولية، مهمتي ان أدير شركة طيران ناجحة، هذا دليل على أن لديهم ثأرا مع الخطوط القطرية ومع بلدي، وردت بلدي على الإتهامات بشكل قوي جدا، أوضحنا البنود في عقودنا”.

وقال تقرير المنظمة إن قطر بررت قيام شركة الطيران بفصل النساء الحوامل بالقول بأنهن يفتقدن اللياقة الصحية للطيران إضافة إلى عدم قدرتهن على تلبية متطلبات الوظيفة.

وأضاف التقرير ايضا إن الخطوط القطرية استحدثت عقودا جديدة للتوظيف في ديسمبر 2014 لم تعد تتضمن شرط الحصول على الموافقة لتغيير الحالة الاجتماعية.

وتشكل النساء 85 % من إجمالي العاملين في أطقم الطائرات بالخطوط الجوية القطرية والبالغ عددهم تسعة آلاف.

وقال التقرير “من المنتظر أن تتضمن إجراءات الحماية ضمان أن المرأة العاملة لن تفقد وظيفتها اثناء فترة الحمل وأن الأمومة ليست مصدرا للتمييز.”

ونشرت منظمة العمل الدولية تقريرا تضمن توصياتها بأن تغير شركة الخطوط الجوية القطرية قواعدها للتوظيف بما يؤدي الي إنهاء التمييز. وقالت المنظمة إن التقرير جاء بفعل شكاوى من حركات عالمية تهدف لحماية حقوق العمال.

وتتضمن القواعد التي اعتبرت تمييزية ضرورة حصول الموظفين على موافقة على تغيير الحالة الاجتماعية والفصل التلقائي لمن تصبح حاملا من أعضاء طاقم الطيران ومراقبة الحياة الشخصية للموظفين.

 

 

نشر رد