مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

شهدت فعاليات البازار العالمي الذي يقام ضمن مهرجان رمضان السياحي «عيدية» إقبالا كبيرا من قبل رواد المهرجان. وتنوعت الفعاليات بين العروض التسويقية والهدايا الفورية لزوار المهرجان، علاوة على التنوع الكبير ومستوى المعروضات التي لاقت إعجاب الجميع، كونها تعرض للمرة الأولى في الدوحة تحت سقف واحد يجمع كل هذه المنتجات.
وكان البازار العالمي لمهرجان رمضان السياحي «عيدية» قد فتح أبوابه للجمهور قبل أيام، فيما زاد عدد مرتاديه مع قرب حلول يوم عيد الفطر المبارك.
ويمثل البازار الذي يقام في قاعة رقم 7 بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، حدثاً فريداً من نوعه في الدوحة، حيث يضم البازار أكثر من 200 محل من 15 دولة، تعرض منتجات وسلعا متنوعة لأشهر وأجود الماركات العالمية، وتميز البازار بأنه يضم عددا كبيرا من المحلات التي تعرض المصنوعات والمشغولات والإكسسوارات اليدوية من عدة دول آسيوية وأوروبية، حيث جذبت أنظار المتسوقين بشكل كبير، بالإضافة إلى التنوع في الملابس الجاهزة والسجاد والمفروشات لأشهر الماركات، علاوة على محلات الهدايا والأنتيكات والعطور التي لاقت رواجا كبيرا بين جمهور البازار.
نقلة نوعية
وعن البازار يقول السيد إسماعيل علي الأنصاري مدير عام مهرجان رمضان السياحي «عيدية»: إن البازار يمثل نقلة نوعية في عالم التسوق، فهو ليس مجرد سوق بالمعنى المتعارف عليه، وإنما يمثل حدثا في ذاته، كونه يجمع نحو 200 محل تحت سقف واحد، تعرض كافة أنواع السلع الاستهلاكية والملابس والمنتجات الجلدية والمشغولات اليدوية والإكسسوارات ومستحضرات التجميل والعطور والهدايا، بالإضافة إلى الورود والشيكولاته وغيرها من المنتجات، لأشهر الماركات العالمية التي تمثل أكثر من 15 دولة.
تنوع في المعروضات
وأضاف قائلا: عند الإعداد لافتتاح بازار ضمن فعاليات مهرجان رمضان السياحي «عيدية»، كان لا بد أن يكون هذا السوق مختلفا ويمثل حدثا تجاريا وتسويقيا كبيرا، وبالتالي تم التعاقد مع الأفضل والأجود والأشهر في كافة السلع والمنتجات التي يتم عرضها في البازار، كما روعي أن يكون هناك تنوع في المعروضات، لضمان توفير قدر كبير من التنوع، وأن يجد كافة الزوار ما يريدونه في مكان واحد، خاصة أن هذه الأيام تشهد إقبالا من المواطنين والمقيمين على شراء احتياجاتهم من أغراض ومستلزمات العيد.
وأشار الأنصاري إلى أن من مميزات البازار أيضا الخصومات الكبيرة والعروض التسويقية، التي قدمها البائعين خلال فترة المهرجان، وهو يجعل البضائع الموجودة بالمحلات تباع بأسعار تنافسية لا مثيل لها في أي مكان آخر.
وأضاف أن إدارة المهرجان لم تغفل عن توفير متعة التسوق لرواد البازار والمهرجان، من خلال العديد من الفعاليات التي تقام يوميا، فضلاً عن الجوائز الفورية والهدايا التي سيستفيد منها كل متسوق ورواد المهرجان.
جذب المتسوقين
من جانبه أكد رجل الأعمال السعودي محمد عبدالرزاق أن الإقبال الكبير الذي يشهده البازار يؤكد مدى النجاح الذي حققه في جذب المتسوقين من كافة فئاتهم ومستوياتهم، وهو الهدف الذي يسعى إليه أي تاجر لتحقيق الأرباح.
وأضاف أن التنوع في السلع والمنتجات وجودتها في محلات البازار وطريقة العرض، تجعل البازار أقرب الشبه بالقرية العالمية في دبي، وهي ميزة تضاف إلى مميزات المهرجان في استقطاب السائحين والوافدين من دول مجلس التعاون، الذين يزورون الدوحة خلال هذه الأيام لقضاء عطلات العيد بها.
15 دولة
وأشاد بالتنظيم الرائع للحدث من قبل شركة ميديا ون للدراسات التسويقية والإعلان، التي يبذل مسؤولوها بالتنسيق مع مسؤولي مركز قطر الوطني للمؤتمرات، جهودا كبيرة لإنجاح المهرجان وإدخال البهجة والسعادة على الجمهور.
يذكر أن البازار يقام بمركز قطر الوطني للمؤتمرات في قاعة 7، ويضم سلعا من 15 دولة منها: دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية والمغرب والكويت وإيران ولبنان وتونس والمغرب واليمن وباكستان والصين ومصر والأردن وسوريا وتركيا، علاوة على عدد كبير من أشهر المتاجر القطرية، حيث حرصت إدارة المهرجان على تشجيع التاجر القطري بمنحه %30 خصما على اشتراكه في المعرض، بما يسمح لشريحة عريضة من التجار بعرض وتسويق منتجاتهم خلال فترة المهرجان، الذي يستمر حتى نهاية يوليو المقبل.;

نشر رد