مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

الدوحة – بزنس كلاس 

وأخيرًا، أعلنت إتش تي سي عن الموعد الرسميّ لإطلاق هاتفها الجديد HTC 10 (أو هكذا يفترض أن يكون اسمه) بتاريخ 12 أبريل/نيسان المقبل، وذلك ضمن تغريدةٍ نشرتها على الصفحة الرسمية للشركة على تويتر.

لم يتضمن الإعلان الجديد من إتش تي سي إشارةً مباشرة للهاتف الجديد، إلا أنها استخدمت الوسم الخاص به #powerof10 والتي شاهدناها في إعلاناتٍ تشويقية أخرى للكاميرا الخاصة بالهاتف ولشكل لوحته الخلفية في وقتٍ سابق. بالنسبة للإعلان الأخير، فهو يتضمن الجملة التي استخدمتها الشركة في الفيديو التشويقيّ السابق للجهاز الجديد، والتي تعني “نحن نعترف بأننا مهووسون…ولكن بطريقةٍ جيدة” في إشارةٍ إلى أن الشركة وموظفيها يعملون بدون توقف لإنتاج الهاتف الجديد بأفضل شكلٍ ممكن (لا يوجد أمامهم خيارٌ آخر..برأيي الشخصي).

ستقوم إتش تي سي ببث الحدث عبر موقعها الإلكترونيّ لمن يرغب بمشاهدة إطلاق الهاتف الجديد، وسيكون بتمام الساعة 8 صباحًا بتوقيت نيويورك، أو الساعة 1 ظهرًا بتوقيت لندن.

ما الذي نتوقعه من إتش تي سي؟ لم تذكر الشائعات مُواصفاتٍ أو ميزاتٍ مُبتكرة أو جديدة كليًا بالنسبة للهاتف المُقبل، حيث تُشير مُعظم التّسريبات إلى اعتماد الهاتف على تصميمٍ مُطورٍ عن تصميم HTC One A9، مع حوافٍ مُنحنية على اللوحة الخلفية للجهاز وغيابٍ للمُكبرات الصوتية الأمامية (يمكنكم مشاهدة أوضح صور مسربة للهاتف المقبل عبر الرابط التالي: اضغط هنا). عتاديًا، سيتمتع الهاتف بشاشة بقياس 5.15 إنش وبدقة 1440×2560 بيكسل، وتضاربت الأنباء حول تقنية تصنيع الشاشة، حيث ذكرت آخر التسريبات أنها ستكون بتقنية Super LCD بينما تشير معظم التسريبات السابقة إلى أنها ستكون بتقنية Super AMOLED.

شريحة المعالجة هي Snapdragon 820 من كوالكوم مع 4 غيغابايت لذاكرة الوصول العشوائي و32 غيغابايت لمساحة التخزين الداخلية قابلة للتوسعة عبر منفذ microSD، مع وجود حساس بصمة على اللوحة الأمامية للجهاز بالإضافة لمنفذ USB Type-C. الكاميرا الخلفية ستكون بدقة 12 ميغابيكسل (والتي قالت عنها إتش تي سي أنها مقنعة جدًا جدًا) مع بطاريةٍ بسعة 3000 ميللي آمبير/ساعي.

بشكلٍ عام، تتحدث التسريبات عن هاتفٍ بأقوى المواصفات المتوفرة حاليًا، مع تصميمٍ أنيق وجميل (قد يختلف معي البعض من حيث التصميم وشكل الهاتف) إلا أنه لا يتضمن شيئًا جديدًا ومبتكرًا لم نشاهده من قبل، وهي النقطة التي أعتقد أنها يجب أن تكون بالهاتف الجديد لضمان جذب المستخدمين وإقناعهم بضرورة شرائه. من غير المستبعد قيام إتش تي سي بتضمين الهاتف الجديد بميزةٍ جديدة ومبتكرة، أو تطويرٍ هام لأحد الميزات الموجودة مسبقًا، وإذا عدنا قليلًا للوراء، سنجد أن إل جي قد نجحت بذلك مع هاتفها LG G5، حيث لم يتمكن أحد من توقع أو معرفة الميزات الخاصة بالمنفذ السحريّ الجديد، ولو أننا علمنا مُسبقًا بوجوده.

 

نشر رد