مجلة بزنس كلاس
أخبار

احتفلت سفارة لبنان بالدوحة بالذكرى الـ73 لاستقلال الجمهورية، وأقام سعادة السفير اللبناني بالدوحة السيد حسن نجم، أمس، حفل استقبالٍ في مقرّ السفارة، حضره سعادة السيد جاسم بن سيف أحمد السليطي وزير المواصلات والاتصالات وسعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة وسعادة السفير إبراهيم يوسف فخرو مدير المراسم في وزارة الخارجية، وسعادة السفير إبراهيم علي أحمد سفير إريتريا وعميد السلك الدبلوماسي، ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية، وحشدٌ كبيرٌ من أبناء الجالية اللبنانية المقيمة في الدوحة.

وأشاد سعادة السفير نجم في كلمةٍ ألقاها خلال الاحتفال بالعلاقات القطرية – اللبنانية وقال نفخر نحن كشعب وكحكومة لبنانية في أن نرى علاقاتنا الثنائية في تطور مستمر ونتلمس اليوم كما في السابق الرغبة الصادقة من قادة بلدينا في ألا يفرطوا بهذه العلاقة الأخوية الصادقة منوها بمواقف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني امير البلاد المفدى وسمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الداعمة للبنان حيث وجه تحية تقدير وإجلال لسمو أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولسمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني القطري ثم تبعه النشيد الوطني اللبناني بصوت الفنان ملحم زين فيما قدم الحفل الزميل محمد رمال .

وقال السفير نجم في كلمته : الثاني والعشرون من تشرين الثاني من عام ثلاثة وأربعين هو تاريخ خالد يذكرنا بأننا كنّا من أوائل شعوب المنطقة التي نالت شرف استقلالها.

وأكاد أجزم لكم أن الحفاظ على هذا الاستقلال يتخذ أشكالاً مختلفة، مرة عندما يبذل أبناؤه والجيش اللبناني التضحيات بالدم أو بالأسر أو حتى بالاستشهاد.. ومرة أخرى عندما يساهمون في نهضته ورفده بأسباب البقاء تماما كما يفعل أبناؤه المغتربون وأنتم منهم.

وأضاف السفير نجم: نحتفل هذه السنة بعيد الاستقلال والأنباء الواردة من أرض الوطن تبعث فينا الأمل بأن قيامة الوطن من جديد ليست مستحيلة خاصة عندما تلتقي الإرادات الوطنية من أجل إعادة بناء المؤسسات الدستورية التي كانت كما تعرفون في حال من الشلل، وها هم مسؤولونا يسعون لبعث الحياة مجدداً في منظومة السلطة التنفيذية فتابعنا سوياً عودة الحياة إلى رأس الدولة بعد طول فراغ وأنتخب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، وكلنا أمل في أن يكتمل عقد المؤسسات وينجح الرئيس المكلف سعد الحريري بإعلان تشكيلته الحكومية العتيدة، وبعد هذين الاستحقاقين تستعيد المؤسسة التشريعية برئاسة دولة الرئيس نبيه بري نشاطها الكامل ولعل بذلك كلّه يُروي عطش اللبنانيين لرؤية عجلة دولتهم تتحرك مجدداً.

وتابع: التحديات التي تواجه هذا الوطن كثيرة وعديدة، ونحن نعيش كما تعلمون في بحر تتلاطم أمواجه، وسيف الإرهاب مُسلط على رقاب الكثيرين منا على تخوم الوطن، وأحياناً بين ربوعه.. لذلك لابد أن نتكاتف جميعاً ونحصّن وطننا في وجه هذا الإرهاب البغيض الذي لا دين له.. وهذا لا يتم إلا بتعزيز وحدتنا الوطنية والمجتمعية وبقبولنا لبعضنا بعضاً بالرغم من تعدد طوائفنا ومشاربنا. وانطلاقاً من هذه الروحية وفي أجواء الاستقلال هذه، نوجه معاً تحية إكبار إلى الجيش اللبناني البطل، حامي الوطن ونقطة التلاقي المضيئة بين أبنائه على امتداد هذا الزمن. ونحن عندما نحيّي الجيش، فإننا نوجه التحية للوطن.

علاقة أخوية

وقال السفير نجم: الكثيرون منكم يعيشون منذ زمن طويل على هذه الأرض الطيبة.. أرض قطر العزيزة التي نفخر نحن كشعب وكحكومة لبنانية في أن نرى علاقاتنا الثنائية في تطور مستمر ونتلمس اليوم كما في السابق الرغبة الصادقة من قادة بلدينا في ألا يفرطوا بهذه العلاقة الأخوية الصادقة، وسمعنا وسمعتم كيف أن أمير البلاد سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كان أول المهنئين بانتخاب رئيس جمهورية لبنان، وفي الساعات الأولى التي تلت عملية الانتخاب.

وأردف قائلاً: يدل هذا على صدق العلاقة الأخوية التي تجمعنا وهذا ليس بجديد.. فنحن رأينا بأم العين كيف يحتضن هذا البلد الكريم المغتربين اللبنانيين وكيف وقفت قطر في عهد سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى جانب لبنان في كل الأزمات التي واجهها، فتحية قطر حكومة وشعباً في يوم الاستقلال اللبناني.

الاستقلال وفيروز

وقبل ان يختتم السفير اللبناني كلمته لفت الى ان مناسبة الاستقلال تتزامن مع ميلاد السيدة فيروز وقال : اسمحوا لي بهذه المناسبة القديرة أن أقدم التهنئة لسيدة قديرة من وطني، هي بحجم الوطن.. ميلادها كالأرز.. ليس صدفة أن يكون يوم ميلاد العلم اللبناني..هي أغنية الفن الملتزم بالإنسان.. بالأمل والألم.. الأم والطفل والحرب والسلم والأرض والوطن والحب والشمس والقمر”.. هي صاحبة صوت الماس المائي الذي يشق ممراً نقياً للضوء والتي قيل إن صَوتها تتمثل فيه أربعة آلاف سنة من الحضارة.

نشر رد