مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

أظهر محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في سبتمبر الذي نشر أمس الأربعاء أن كثيرا من صناع السياسة بالبنك يعتقدون أن رفع أسعار الفائدة سيكون مبررا “في وقت قريب نسبيا” إذا استمر الاقتصاد الأمريكي في التحسن.

كما أظهر محضر الاجتماع الذي عقد يومي 20 و21 سبتمبر ،أبقى فيه المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير مدى الانقسام بين مسؤولي البنك حول توقيت رفع الفائدة.

وأوضح أعضاء الفيدرالي أن الاجواء المناسبة لرفع الفائدة قد زادت ولكن كان لا بد من الانتظار لظهور المزيد من البيانات والدلائل على المضي قدماً نحو التعافي الكامل لسوق العمل وتسارع معدل التضخم نحو المستهدف بنسبة 2%.

وأبقى الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على معدل أسعار الفائدة عند النطاق بين 0.25% و0.50% دون تغيير في اجتماع سبتمبر الماضي.

نشر رد