مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

سيصبح إنفاق المستهلكين في دولة الامارات العربية المتحدة معتمداً بصورة كبرى على تقنيات الدفع عبر الهواتف الذكية.

شركة تريبل كشفت أن نسبة المعاملات النقدية في الإمارات تبلغ حالياً 75% من إجمالي المعاملات، لكن طريقة الدفع القديمة هذه ورغم أنها تعد مريحة للكثير من مستخدميها، تعد مكلفة في الوقت نفسه، وفقاً لما أشار إليه الرئيس التنفيذي لشركة “تريبل” Triple المتخصصة بتوفير خدمات الدفع الرقمي عبر الهواتف الجوالة.
ويجمع خبراء الاقتصاد في العالم على أن “تكلفة النقود” تتراوح بين 1.25 و 2.0% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة؛ ففي دولة كالولايات المتحدة الأمريكية، التي تتمتع باقتصاد يبلغ الناتج المحلي الإجمالي فيه 16.5 تريليون دولار، تبلغ تكلفة التعاملات النقدية سنوياً حوالي 200 مليار دولار أمريكي.

ويترتب على إصدار العملات النقدية والتعامل بها نفقات ضخمة، إلا أن المجتمعات الخالية من التعاملات النقدية تتميز بقلة حجم النفقات اللازمة لطباعتها وتداولها، هذا بالإضافة إلى تقليص انتشار الأسواق السوداء والرمادية فيها، وقلة حدوث الأنشطة الإجرامية، وهو ما يعني قلة النفقات اللازمة للإصلاح الاجتماعي.

ويمكن لمستخدمي تطبيق الدفع (المحفظة الجوالة) تعبئة حسابهم الخاص باستخدام طرق متعددة مثل الإيداع النقدي عبر المنافذ التجارية المتاحة، أو البطاقات الائتمانية أو أجهزة الصراف الآلي، أو من خلال عمليات تحويل الراتب عبر نظام حماية الأجور الذي أقره كل من المصرف المركزي ووزارة العمل في الإمارات.

نشر رد