مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

لا يمكن إنكار المناظر الخلابة في سريلانكا، والتي تشمل الشواطئ الرملية، والمتنزهات الوطنية الجميلة وعدد لا يحصى من المعابد الهندوسية، ومن كولومبو، يمكن ركوب القطار إلى كاندي ثم إلى سيجيريا ومن ثم إلى الشرق الوعر، وبين الشواطئ المليئة بالنخيل و الجبال الوعرة يقع Gal Oya Lodge المخبأ بعيدا بالقرب من بارك غال الوطني.

وعلى متن القطار يمكن الوصول إلى كاندي موطن الحيوانات البرية و المناظر الخلابة على طول المسار الذي بني في ظل الحكم البريطاني، والذي يعتبر وسيلة رائعة للوصول إلى المدينة التاريخية، وقضاء الليلة في المنزل المعروف باسم “مورالي” المطل على المدينة، والذي يقدم غرفا فسيحة توفر إطلالة رائعة على المدينة وريتشموند هيل، وحوض استحمام بجانب النوافذ الضخمة، وتعتبر كاندي، المدينة الثانية في البلاد وهي موطن لضريح سريلانكا، ومعبد Tooth، والحدائق النباتية بيرادنيا، والعديد من المواقع الجميلة.

1

ومن كاندي يمكن التنقل إلى سيجيريا، والتوقف في حديقة التوابل Luckgrove في Matele، التي تعطي فكرة رائعة عن الأعشاب والتوابل المستخدمة في المطبخ السريلانكي، وإلى الشمال يمكن الوصول إلى دامبولا، التي تشتهر بمعابد فريدة من نوعها بطريقتها الخاصة، تم تزيين كل منها بالجداريات الجميلة.

وفي قلعة الصخور التاريخية سيجيريا، يمكن الإقامة في جيتونج فيل Uyana، الواقع في ظل القلعة الصخرية التاريخية، ويوفر هذا الفندق الرائع الصديق للبيئة أجواء مثالية، مستلهمة من التقاليد المحلية الريفية. ويعيش الضيوف في أكواخ من القش الفردية على غرار المساكن السنهالية، ويقدم فندق Jetwing لضيوفه سبا يمكن الوصول إليه عبر ممر خشبي فوق البحيرة، وحمام السباحة.

ويمكن لضيوف فيل Uyana تسلق ‘Lion’s Rock’، عند شروق الشمس أو غروبها لتجنب الحشود من السياح والشمس التي لا ترحم، ويمكن الاتجاه إلى المنطقة الشرقية التي لا تزال تسعى لإيجاد موطئ قدم لها في أعقاب نهاية الحرب الأهلية في عام 2009، وقبل اندلاع الحرب في عام 1983، كانت المنطقة وجهة سياحية تقدم الأماكن الحيوية والمطاعم المنتشرة على طول الساحل، وتستثمر الحكومة الوقت والطاقة في استعادة المنطقة لمجدها السابق.

341E130700000578-3584634-Spread_across_20_acres_of_private_forest_Gal_Oya_Lodge_is_hidden-a-19_1463472446250

وقد شهدت المنطقة ظهور العديد من المنتجعات على طول شاطئ Pasikudah وآخرها فندق Anilana Pasikudah الذي بني حديثا، ويضم الفندق بهوا جذابا يطل على الشواطئ والبحار، ويضم الفندق حوض سباحة فخم، يوفر إطلالة رائعة على المناظر الخلابة على طول الساحل مع خليج البنغال كخلفية.

أما غال أويا لودج، فهو جوهرة حقيقية تم إعدادها من قبل أصدقاء الصبا تيم ريتشاردز وSangjay Choegyal، حيث أن غال أويا كانت مساحة غير مستغلة من قبل السياح، ويتكون اللودج من تسع غرف صديقة للبيئة مصنوعة من المواد الطبيعية المحلية التي تفخر بحماماتها المفتوحة المذهلة، ويوفر الفندق لضيوفه بركة سباحة مذهلة للاسترخاء بالإضافة إلى العديد من الأنشطة أهمها مشاهدة قطعان الفيلة و هي تتجول في هذا المكان الذي يجسد الحياة البرية بكل معانيها.

نشر رد