مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

حقق فريق الأهلي لقب الدوري المصري الممتاز لكرة القدم للمرة الـ 38 في تاريخه، بعدما تغلب على الإسماعيلي بهدفين لهدف، في مباراة الجولة الـ 32 للبطولة، واستفاد من تعادل ملاحقه الزمالك أمام المصري بنفس النتيجة.

على استاد بتروسبورت استعاد الأهلي توازنه بعد خسارتين متتاليتين أمام المصري البورسعيدي وزيسكو الزامبي ليفوز على الدراويش بالتخصص في المواجهات الأخيرة التي تجمع بينهما، بينما أنهى الأبيض ملاحقته للأحمر، بالتعادل مع المصري 2-2 في استاد الإسكندرية.

خطف الأهلي منافسه مبكراً بهدفين في أول ربع ساعة من المباراة، حيث كان الفريق الأحمر الأكثر سيطرة من البداية ونجح في تسجيل الهدف الأول بالدقيقة التاسعة عن طريق رمضان صبحي من متابعة لرأسية مؤمن زكريا التي ارتدت من القائم في ظل خروج خاطئ من الحارس محمد عواد ليتابعها إلى داخل الشباك.

ومن ركلة حرة وتسديدة مباشرة سجل وليد سليمان الهدف الثاني للأهلي بالدقيقة 12 بعدما اصطدمت بالحائط البشري وذهبت إلى أقصى الزاوية اليسرى للحارس محمد عواد.

بعد الهدفين كاد الأهلي أن يقتل المباراة بفرص للهدف الثالث، لكن الإسماعيلي نجح في التعديل بعدما استغل الغاني إيمانويل بناهيني ارتباكا دفاعيا في الاهلي ليتابع كرة إلى داخل الشباك ويقلص الفارق.

ومع بداية الشوط الثاني كاد وليد سليمان أن يسجل أسرع هدف مع بداية شوط من تسديدة مباشرة من منتصف الملعب اصطدمت بعارضة عواد حارس الإسماعيلي لتتحول إلى خارج الملعب، وتضيع فرصة هدف ماكر.

لكن بمرور الوقت تحولت الأفضلية نسبياً للإسماعيلي الذي هدد مرمى الأهلي بمحاولات على استحياء أبرزها كرة من البديل كريم بامبو أمام مرمى شريف إكرامي بقليل.

ودفع مارتن يول مدرب الأهلي بمحمد هاني الظهير الأيمن الشاب على حساب احمد فتحي الذي قل مجهوده وحصل على بطاقة صفراء في الشوط الأول

توقف اللعب في الدقيقة 67 لاعتراض الجهاز الفني للدراويش على وجود جماهير أهلاوية في المدرجات ليستأنف من جديد بعد إخراج بعض المشجعين المتواجدين بالاستاد.

المصري يعطل الزمالك
\وفي المباراة الأخرى نجح المصري في تسجيل هدف مبكر بمرمى الزمالك في الدقيقة التاسعة، بعدما راوغ محمد مسعد اثنين من مدافعي الزمالك داخل منطقة الجزاء ليسدد ارضية يفشل أحمد الشناوي حارس الفريق الأبيض في التعامل معها.

بعد الهدف تحولت السيطرة والخطورة نسبيا للزمالك، الذي شن غارات هجومية على مرمى رمزي صالح لكن محاولات باسم مرسي وكهربا ومحمد إبراهيم تكسرت على أقدام الدفاع أو مرت خارج الخطوط دون خطورة.

في الشوط الثاني نجح الزمالك في العودة للمباراة بهدف التعادل الذي سجله محمد إبراهيم في الدقيق 67 بعدما تابع كرة ارتدت من الدفاع بتسديدة مباشرة قوية.

عودة الأبيض للقاء أشعلت حماس لاعبيه بالبحث عن المزيد، لكن سلاح الهجمات المرتدة استفاد منه النادي البورسعيدي من خلال تسديدة من جهة اليمين عن طريق محمد مسعد في الدقيقة 80 اصطدمت بالدفاع ثم العارضة، وترتد لمحمد أشرف الذي تابعها في الشباك.

أفضلية المصري التكتيكية ظهرت في ظل تسرع لاعبي الزمالك، وبدا واضحا علم اللاعبين بنتيجة مباراة الأهلي والإسماعيلي.

بهذه النتائج وصل الأهلي للنقطة 74 مقابل 67 للزمالك، و53 للمصري في المراكز الثلاثة الأولى، بينما ظل رصيد الإسماعيلي 47 نقطة بالمركز السابع ليفقد فرصة التقدم للمربع الذهبي.

فارق الـ 7 نقاط تتوج الأهلي بطلا قبل جولتين من النهاية

نشر رد