مجلة بزنس كلاس
منوعات

دعت اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة بمناسبة اليوم العالمى للمرأة والذى يوافق بعد غد الثلاثاء 8 مارس إلى التركيز على النساء والفتيات الريفيات واحترام حقوقهن، خاصة وأن المرأة الريفية تمثل حوالى ربع سكان العالم، إضافة إلى دورها الحيوى فى التنمية والحد من الفقر.
وشددت اللجنة الأممية – التى تراقب تنفيذ الدول لالتزاماتها فى اتفاقية القضاء على التمييز ضد المراة – على الحاجة إلى حماية وتعزيز حقوق النساء والفتيات الريفيات وفقا للمادة 14 من الاتفاقية.
وأشار بيان الأمم المتحدة إلى أن المرأة الريفية مازالت تواجه تحديات وحواجز نظامية مستمرة فى التمتع بكامل حقوقها، وانتقدت لجنة المرأة أن العديد من البلدان لم تقم بمعالجة احتياجات المرأة الريفية، وعلى نحو كاف فى القوانين والسياسات الوطنية والمحلية والميزانيات، خاصة وأنها لا تزال مستبعدة من مراكز القيادة وصنع القرار على جميع المستويات، كما أن المرأة الريفية تتأثر بشكل غير متناسب من الصور النمطية السلبية والعنف القائم على نوع الجنس وعدم كفاية الفرص للحصول على الخدمات الأساسية والموارد.
ودعت اللجنة إلى اتخاذ تدابير وأطر قانونية غير تمييزية تسهل من وصول المرأة الريفية إلى العدالة، والتركيز على الفئات المحرومة والمهمشة، إضافة إلى خلق بيئة مواتية لتحسين أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية وضمان مشاركتها الفعالة فى الحياة السياسية والعامة على جميع المستويات، وإتاحة فرص حصولها على التعليم الجيد وبتكاليف معقولة وغير ذلك من الخدمات الأساسية.

نشر رد