مجلة بزنس كلاس
أخبار

اعتمدت اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم ، بتوافق الآراء، القرار المعنون بــ “متابعة الذكرى السنوية العشرين للسنة الدولية للأسرة وما بعدها” في إطار البند المعني بالتنمية الاجتماعية.
وقد قامت دولة قطر، وعلى مدى أكثر من عشر سنوات، بدور الميسر للقرار الذي يُقدَّم نيابةً عن مجموعة الـ 77 والصين ، وقبل التصويت على القرار بذل الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة أثناء المشاورات جهوداً كبيرة مع الدول الأعضاء لضمان اعتماد القرار بتوافق الآراء.
ودعت اللجنة الثالثة (اللجنة الاجتماعية والإنسانية والثقافية) في قرارها، الدول الأعضاء إلى الاستثمار في مجموعة متنوعة من السياسات والبرامج الأسرية بوصفها أداة هامة في مكافحة الفقر والاستبعاد الاجتماعي وعدم المساواة، وتعزيز التوازن بين العمل والأسرة والمساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات، والنهوض بالاندماج الاجتماعي والتضامن بين الأجيال وذلك من أجل دعم تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
كما شجع القرار الحكومات على مواصلة بذل قصارى جهودها في سبيل تحقيق أهداف السنة الدولية للأسرة وعمليات متابعتها، وعلى وضع استراتيجيات وبرامج ترمي إلى تعزيز القدرات الوطنية لمعالجة الأولويات الوطنية المتصلة بمسائل الأسرة.

نشر رد