مجلة بزنس كلاس
مصارف

مجموعة قطر للتأمين تعلن عن تحقيق أرباح جيدة خلال العام 2015، صافي الأرباح بلغ 1043.6 مليون ريال قطري بعد إستبعاد حقوق الأقلية

الدوحة – بزنس كلاس

كشفت مجموعة قطر للتأمين ، الشركة الوطنية الرائدة في قطاع التأمين ، عن نتائجها المالية للعام المالي 2015م ، وذلك بعد اجتماع لمجلس إدارة الشركة الذى عقد بعد ظهر يوم أمس. وترأس الاجتماع سعادة الشيخ خالد بن محمد بن علي آل ثاني – رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب وقد أكد مجلس الإدارة على الالتزام بتنمية الشركة وتعزيز حضورها في دول مجلس التعاون الخليجى والشرق الأوسط وشمال أفريقيا والدول الأوروبية ، مع العمل على التوسع إلى مناطق جديدة في العالم ، بهدف تحقيق أهداف الشركة الاستراتيجية في أن تتحول إلى شركة تأمين وإعادة تأمين رائدة عالمياً.

وقد أوصى المجلس بتوزيع أرباح نقدية بنسبة (25 %) من القيمة الإسمية للسهم بواقع (2.5 ) ريالين ونصف الريال لكل سهم ، بالإضافة إلى توزيع أسهم مجانية بنسبة (10 %) بواقع سهم واحد لكل عشرة أسهم ، كما أوصى بزيادة رأس المال عن طريق طرح أسهم جديدة للاكتتاب لمساهمي الشركة بنسبة (20%) بعد احتساب الأسهم المجانية ، بواقع سهم واحد لكل خمسة أسهم ، وسيتم رفع هذه التوصيات للاعتماد من الجمعية العامة للشركة التي ستعقد بفندق فورسيزونز ـ قاعة المرقاب في الساعة الرابعة من عصر يوم الأحد الموافق 21/2/2016م بإذن الله تعالى .Mr. Khalifa Al Subaey Group President & CEO of QIC Group

وفي إشارة للأداء المالي الناجح للمجموعة ، قال السيد/ خليفة عبدالله تركي السبيعي – رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي: ” إن نتائجنا المالية الإيجابية لعام 2015م تعكس نمو المجموعة المستمر والأداء المتميزالذي تتمتع به ، والذي يأتي كنتيجة لسياسة التنويع في عمليات التأمين ، إلى جانب الأداء الاستثماري الناجح خلال عام 2015م”.

وأضاف السبيعى أن عام 2015م كان عاماً متميزاً لشركة قطر للتأمين ، حيث اتخذت الشركة عدة خطوات هامة من شأنها الحفاظ على ربحيتها ونموها المستقبلي. وتعد سياسة التنوع في النشاط وتنويع مصادر الدخل أحد أهم الركائز الحاسمة في استراتيجية الشركة لنمو عملياتها والمنافسة في الأسواق العالمية. وفي هذا العام ساهمت استراتيجية الشركة الرامية إلى تنمية نشاطها العالمي – ساهمت بقوة في تحقيق تطلعاتها ، حيث شكلت عملياتها الدولية حوالي (67%) من إجمالي أقساط التأمين المكتتبة للمجموعة

 

كما أضاف السيد السبيعي: “إن النتائج المالية للمجموعة تؤكد على ارتباط عملائنا بالخدمات والتغطيات المتنوعة والمتميزة التي نقدمها ، إلى جانب التنفيذ الفعال لاستراتيجية المجموعة من خلال فريق الإدارة التنفيذية العليا الذي يتمتع بالخبرة والكفاءة العاليتين. إن ما تم تحقيقه خلال عام 2015م سيكون دافعاً قوياً لنا لنستكمل به بناء خططنا لتحقيق هدفنا الاستراتيجي في أن نتحول إلى شركة تأمين رائدة منتشرة في جميع أرجاء العالم ، فقد بلغت قيمة إجمالي الأقساط المكتتبة (8347) مليون ريال قطري ، وهو ما يمثل نمواً بنسبة (49) % مقارنة بالعام السابق 0 كما بلغ فائض النشاط التأميني هذا العام (926) مليون ريال بزيادة نسبتها (39 %) عما سبق تحقيقه خلال العام السابق. أما من حيث عوائد الاستثمار والعوائد الأخرى ، فقد بلغت قيمة) 899) مليون ريال قطري ، بانخفاض نسبته (13 %) مقارنة بالعام السابق ، وترجع أسباب هذا الانخفاض إلى التدهور الشديد في أسواق المال محلياً وعالمياً نتيجة الإنخفاض الشديد والسريع في أسعار البترول مما أثر على مناخ الاستثمار العالمي ،
إلا أنه نتيجة لتنوع المحفظة الإستثمارية للمجموعة أمكن تقليل أثر هذا الانخفاض الكبير على أداء نشاط الاستثمار بالشركة “.

وعن التوقعات المستقبلية لعام 2016م ، أفاد السيد / خليفة السبيعى – أن هذه التوقعات قد تكون سلبية على أسواق المال العالمية مع تزايد المخاطر السياسية والاقتصادية 0 ومع استمرار الانخفاض في أسعار النفط وتزايد مخاطر السيولة في الأسواق الإقليمية ، لا تزال لدينا توقعات سلبية أيضاً على أداء أسواق المال الإقليمية. كما أنه مع قيام الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية بزيادة معدلات الفائدة ، فإن ذلك يمكن أن يضغط بدوره على عوائد الأوراق المالية ذات الدخل الثابت.

وعن شركة قطر لإعادة للتأمين (قطر ري) – وهي إحدى الشركات التابعة لقطر للتأمين – أوضح السيد/ خليفة السبيعى ــ أن هذه الشركة إحتلت المرتبة الخمسين عالمياً من حيث إجمالى الأقساط المكتتبة في عام 2014م . كما حققت في عام 2015م أقساطاً مكتتبة بلغت (1156) مليون دولار أمريكي ، أيضاً تم خلال نهاية ذلك العام نقل مقر مكتبها الرئيسي إلى سوق برمودا ، وهو أحد أهم مراكز إعادة التأمين في العالم ويبلغ إجمالي أقساطه المكتتبة ما يزيد على حوالي 70 مليار دولار ، وكجزء من الاستراتيجية المستقبلية للمجموعة لنمو نشاطها العالمي ، أنشأت شركة قطر ري مكتب تمثيلي في سنغافورة ، وفرع مرخص بالكامل في دبي 0 كما نجحت  شركة أنتاريس – شركة تابعة في سوق اللويدز – نجحت في فتح مكتب لها في لويدز آسيا بسنغافورة. وهذه المنافذ الهامة تُمكِّن مجموعة قطر للتأمين من تنويع مخاطر التأمين المكتتبة والوصول المباشر إلى نشاط تأمين ذات جودة عالية في قارة آسيا.

شركة قطر لتأمينات الحياة و التأمين الصحي (QLM) – إحدى الشركات التابعة – أوضح السيد السبيعي أن هذه الشركة قد ساهمت بشكل ملحوظ في الأداء العام للمجموعة. فقد توسَّع نشاطها الجغرافي في المنطقة ، كما أنشأت فرعاَ لها في ِلبوان بماليزيا ، والتي تنظمها هيئة ِلبوان للخدمات المالية . واستطاعت النجاح في نمو وزيادة قاعدة عملائها عن طريق التركيزعلى تقديم أفضل الخدمات.

وأضاف السيد / خليفة السبيعى يُعرب أنه بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن سعادة رئيس وأعضاء مجلس ادارة شركة قطر للتأمين ــ يُعرب عن خالص التقدير عظيم والامتنان لحكومة دولة قطر على دعمها المتواصل لشركة قطر لتأمين – فى ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثانى امير اليلاد المفدى حفظه الله ورعاه وسدد على طريق الحق خطاه.

وكانت وكالتي ’ستاندرد آند بورز‘ و’أيه أم بيست‘ الرائدتين عالمياً في مجال التصنيف والتقييم قد منحتا شركة قطر للتأمين تصنيفي A/Stable و A/Excellent على التوالى، وهو ما يعكس الحضور القوي للشركة في دول مجلس التعاون الخليجى والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب حضورها المتزايد على الساحة العالمية من خلال عمليات إعادة التأمين.

نشر رد