مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

بعد أشهر طويلة من التهديد، نجح بايرن ميونخ فعلاً قبل أسبوع بإعادة منافسه الأول واللدود بوروسيا دورتموند إلى مكانه الطبيعي بالخلف منه بالفوز عليه في بطولة كأس السوبر الألماني، ويوجه رسالة لإدارته: البافاري هو سيد ألمانيا الوحيد.

بوروسيا دورتموند خلال المواسم الماضية قام بكل شيء في محاولة منه للوصول إلى المكانة التي يجلس فيها بايرن ميونخ، حيث عوض رحيل يورجن كلوب بمدرب آخر رائع وهو توماس توخيل.

وفي نفس الوقت لم تبخل إدارة النادي على مدربيها بالأموال، ووفرت لهم التكاليف الكاملة لجلب لاعبين جدد لتعويض الراحلين، ولا يختلف الخلف منهم عن السلف بالجودة شيئاً، وخير مثال قدوم بيير أوباميانج بدلاً لروبرت ليفاندوفسكي وهينريك ميختاريان مكاناً لماريو جوتزة والقائمة تطول.

ورغم التقلبات الفنية التي تحدث في دورتموند من الناحية الفنية على مستوى المدرب واللاعبين إلا أن الفريق يثبت في كل موسم قدرته على مقارعة بايرن ميونخ داخل الملعب ومنافسته على الألقاب المحلية حتى النهاية.

وبعد ذلك يتسائل عشاق الفريق الملقب بـ”أسود فيستافاليا” ماذا ينقصنا الآن لنكون مثل بايرن ميونخ ونجلس بجانبه في هذه الفترة؟!، الإجابة ستكون نفسية وليست فنية.

لا أحد يستطيع إنكار أن بوروسيا دورتموند يمتلك تشكيلة أساسية مرعبة واحتياطية قوية ومهم من صنف الأساسين، لكن بكل صراحة ليس هذه كرة القدم.

في إسبانيا لم ينفق أتلتيكو مدريد كثيراً خلال السنوات الماضية، لكنه استطاع بالفعل الوصول إلى مستوى ريال مدريد وبرشلونة وخطف منهم لقب الدوري الإسباني، وفي مانشستر تمكن مانشستر سيتي من الجلوس بجانب مانشستر وكل ذلك في الحاضر وليس في التاريخ ، وقبلهما عندما أعاد جوزيه مورينيو ريال مدريد لمنافسة برشلونة على الألقاب.

لكن ما الفرق بين الناديين والنادي الألماني؟، المشكلة في بوروسيا دورتموند هي إدارية إدارة النادي لم تقم حتى الآن بوضع هواجز أمام بايرن ميونخ والفرق الأوروبية لمنعهم من استقطاب لاعبي فريقهم، ولم يقم بوضع بنود تصعب المهمة عليهم وهذا ما يفعله أتلتيكو مدريد.

وفي نفس الوقت لا يوجد في دورتموند شخص يستطيع زرع في عقلية اللاعبين كراهية الخروج من دورتموند وبالأخص الانتقال إلى بايرن ميونخ، وخلال أي ميركاتو ترى اللاعبين ينتظرون اللحظة التي يتم فيها الإعلان الرسمي لرحيلهم كما فعل، وهنا يحتاج النادي شخص مثل “السبيشال وان”.

وأخيراً يجب على إدارة دورتموند خطف لاعب هام من تشكيلة بايرن ميونخ لكي تمنح لاعبيه رسالة أن البايرن ليس ألمانيا، بل هنالك بوروسيا موجود ويستطيع فعل كل شيء ويمكن أن يكون حلماً لأي لاعب.

نشر رد