مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

سيكون بمقدور المدير الفني لأتلتيكو مدريد، الأرجنتيني دييجو بابلو سيميوني، التعويل على خدمات جميع لاعبي الفريق للمرة الأولى منذ شهر أكتوبر الماضي، وذلك بعدما حصل لاعب الوسط البرتغالي، تياجو مينديش، على الإذن الطبي بعد تعافيه من إصابة الكسر في قصبة القدم التي أبعدته عن الملاعب لخمسة أشهر كاملة.

وتأتي عودة تياجو، الذي ظل يتدرب خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة دون الحصول على الإذن الطبي، لتبعث مزيدا من الطمأنينة في نفس سيميوني الذي سيكون بمقدوره الاعتماد على جميع لاعبي “الروخيبلانكوس” خلال مباراة الليجا المقبلة بعد غد الأحد أمام ليفانتي.

ولم تخل قائمة الفريق المدريدي من الإصابات منذ مباراة إيبار في الجولة الرابعة من الليجا والتي فاز بها الأتلتي بهدفين نظيفين وكان ذلك في يوم 19 سبتمبر الماضي.

وعانى بعض اللاعبين من مشاكل عضلية مثل الأوروجوائي خوسيه ماريا خيمينيز والكولومبي جاكسون مارتينيز (الذي انتقل لصفوف جوانجزو إيفرجراند الصيني)، وخوانفران توريس وكوكي ريسوريكسيون.

قبل أن ينضم لهم تياجو الذي أصيب بكسر في قصبة القدم خلال مباراة إسبانيول يوم 28 نوفمبر والتي انتهت بفوز الأتلتي بهدف نظيف على ملعبه “فيسنتي كالديرون”.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل اضطر الأرجنتيني لوسيانو فييتو للخضوع لعملية جراحية للتخلص من التهاب الزائدة الدودية يوم 8 أكتوبر وهو الأمر الذي أبعده عن الملاعب لنحو شهر ونصف.

نشر رد