مجلة بزنس كلاس
أخبار

يفتتح المكتب الهندسي الخاص اليوم الخميس أمام الجمهور، مواقف سيارات سوق واقف الغربية، وهي من طابقين تحت الأرض وتتوفر بها خدمة متميزة لرواد السوق وتسهيل حركتهم ورفع مستوى خدمة السوق.
واستعرض المهندس فيصل عبدالله الدوسري، رئيس قسم المشاريع الخاصة بالمكتب الهندسي الخاص، في مؤتمر صحفي، الخدمات الكثيرة والمتميزة التي يوفرها هذا المشروع الهام والمزايا الخدمية العديدة التي يشتمل عليها، لا سيما وأن سوق واقف يعتبر واجهة سياحية ومعلما تراثيا وثقافيا.
وأوضح أن المشروع يتكون من “3” أقسام حيوية لخدمة الجمهور، الأساسي منها تم تخصيصه للمواقف، ويضم “650” موقفا للسيارات، تم تخصيص جزء منها لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن، ونوه بأن لكل هذه المواقف، مدخلا ومخرجا من جهتي مشيرب وسوق الصقور، ويُستخدم في إدارتها، نظام الكاميرات، أحد المزايا المهمة لمشروع المواقف، وذلك بدلا من المستشعرات التقليدية.
وأضاف الدوسري أن المشروع يتضمن بأحد أقسامه مجمعا لدور السينما تحت الأرض بارتفاع الطابقين السفلي الأول والسفلي الثاني كما يحتوي على خمس قاعات سينما تسع 80 إلى 100 شخص وقاعة خاصة تسع 50 شخصا، وأوضح أن مجمع السينما ومدخله عبارة عن مبنى تراثي بالطابق الأرضي، قد تم الانتهاء من الإنشاءات الهيكلية لهذ الدور وأنه من المتوقع تشغيله في الربع الثالث من عام 2017.
وذكر أن القسم الأرضي من مشروع مواقف سوق واقف الغربية، عبارة عن ساحة مفتوحة لعموم الناس، مخصصة للاحتفالات والمهرجانات، وتضم استراحة مزودة بمقاعد، ونافورة تفاعلية، في حين تم تجهيز أرضية الساحة المفتوحة بـ”40″ نقطة خدمات وتسهيلات في حال تنظيم أي من المناسبات وهي مجهزة لجميع الاستخدامات من كهرباء وماء وغاز وغيرها، وذلك لخدمة الأكشاك المتنقلة والاحتفالات.
وقال السيد الدوسري إن المشروع يتضمن “12” جهازا للدفع الآلي، علما أن هذه الخدمة تتوفر حاليا بنظام الدفع النقدي، كما يوجد أيضا نظام صوتي للحالات الطارئة و”10″ مصاعد كهربائية على أحدث طراز، منها مصعدان في منطقة السينما.
وحول إجراءات الأمن والسلامة بالمشروع، قال إنها تتكون من إنذار للحريق ومداخل ومخارج للسوق منها “6” داخل المواقف و”3″ لمنطقة السينما، بجانب ممر للمشاة، خلف مطعم القرية “ذافيلج”، وممر آخر تحت الارض يربط بين مواقف الشيوخ والمواقف الغربية الجديدة مع توفر نظام إطفاء أتوماتيكي متكامل للحريق وكذلك توفر خراطيم إطفاء الحريق.
وتحدث السيد الدوسري، عن المميزات التي ينفرد بها هذا المشروع الحيوي، مشيرا إلى أنه بفضل استخدام الكاميرات أيضا، تم تقليل عدد الإضاءات الدالة على أشغال المواقف إلى الربع مع تصميم سهل بوضعها فوق منتصف الطريق تماما لسهولة رؤيتها.
وأضاف إن من المميزات المهمة كذلك للمشروع نظام التهوية المستخدم في المواقف والذي تتيح التحرك داخل المواقف في أجواء مناسبة، بالإضافة إلى إمكانية الدفع باستخدام البطاقات البنكية لتسهيل هذه العملية على مرتادي السوق، علاوة على استخدام أرضيات “ايبوكسي” للطرق داخل المشروع بمواصفات عالية.
من جانبه نوه السيد وليد جمعان مدير شركة الريان لإدارة المواقف المشغلة للمشروع، بالخدمات الكبيرة التي سيوفرها المشروع لمرتادي السوق عقب افتتاحه، بتوفير 12 جهازا آليا، بالإضافة إلى وجود أجهزة دفع متنقلة بحوزة المنظمين في كافة أرجاء المواقف، مشيرا إلى أن بإمكان المشروع استيعاب حركة ألفي سيارة يوميا.
وحول أسعار المواقف، قال إنه تم تحديدها بتعريفة مناسبة تضمن إشغال هذا الموقف والمواقف الأخرى بالسوق بما يضمن عدم التكدس والازدحام على مواقف معينة دون أخرى لمراعاة موقعها، لافتا إلى أنه لايجوز توقف السيارة في الموقف لأكثر من 24 ساعة لدواعي الأمن والسلامة بالمواقف.
يذكر أن المكتب الهندسي الخاص كان قد افتتح في شهر يناير 2015 مواقف سوق واقف متعددة الطوابق والتي تستوعب ألفي سيارة وتشمل 3 طوابق تحت الأرض، وتم إنجازها كذلك وفقا لأحدث المعايير الهندسية والتقنية وإجراءات واشتراطات الأمن والسلامة.

نشر رد