مجلة بزنس كلاس
فعاليات

عدداً قياسياً من العلامات التجارية تبهر كبار الشخصيات وحشود الزائرين في الدوحة

الدوحة – بزنس كلاس 

تحت رعاية معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، افتتح سعادة السيد أحمد بن عبدالله آل محمود، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، النسخة الثالثة عشرة من معرض الدوحة للمجوهرات والساعات في مركز الدوحة الجديد للمعارض والمؤتمرات في الخليج الغربي يوم أمس الموافق 22 فبراير، بعد يوم براق حافل باستقبال كبار الشخصيات في المعرض.

SPP-10

يعتبر معرض الدوحة للمجوهرات والساعات 2016، الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة وتنفذه كل من مجموعة إعلان وفيرا دي برشلونة، أكبر نسخة للمعرض الرائد للمجوهرات والساعات. وقد أبدى مئات الزوار الذين قاموا بزيارة مركز الدوحة الجديد للمعارض والمؤتمرات في الخليج الغربي إعجابهم الشديد بتصميمه البراق وبالعروض الجديدة وحرصوا على المشاركة بالأنشطة والخدمات الجديدة للمعرض.

وبهذه المناسبة قال السيد أحمد الملا، الرئيس التنفيذي للعمليات الترفهية لمجموعة إعلان: “لقد كان اليوم الأول رائعاً بالفعل، فقد استقطب عدداً غير مسبوق من الزوار. ونحن سعيدون جداً بنجاح هذه النسخة من المعرض فقد عملنا بجد لنضمن للزوار أعلى مستوى من الجودة، وأوسع نطاق من الخيارات، بالإضافة إلى تجربة لا نظير لها.”

وتابع السيد أحمد الملا: “أشار بعض العارضين إلى وجود مشترين محتملين للإبداعات الفريدة التي ستعرض لمرة واحدة هنا فقط. ونحن نتطلع قدماً لاستقبال الآلاف من الزوار خلال الأيام الأربعة المتبقية من المعرض. ولا يخفى على أحد أن العارضين الجدد لدينا، الندوات التثقيفية الخاصة، ورش العمل، وبالطبع الإبداعات الاستثنائية المعروضة تشكل السبب الرئيسي لاعتبار معرض الدوحة للمجوهرات والساعات الفعالية الرائدة في عالم الفخامة”.

SPP-12

ستعرض أكثر من خمسمائة علامة تجارية من سبعة وعشرين دولة في معرض هذا العام مما يوفر لجميع الزوار المزيد من التنوع والاختيارات لمنتجات عالية الجودة أكثر من أي عام مضى.

ويتميز مركز الدوحة الجديد للمعارض والمؤتمرات الخالي من الأعمدة، بالإضاءة الرائعة، الموقع المركزي، ووسائل الراحة كما يوفر أكثر من 29000 متر مربع من المساحة، أي بزيادة 16 في المئة عن مساحة نسخة عام 2015.

SPP-11

يتم تقييم الأحجار الكريمة في المعرض بحسب الحجم والنقاء والجودة، ويتم قبول أغلى المعادن في العالم فقط للعرض: البلاتين، البلاديوم، الفضة الأصلي والنقي، وبالطبع، جميع أنواع الذهب بمختلف القراريط والظلال من الأبيض الناعم والأصفر، إلى الوردي. والجدير بالذكر أن عرض هذا العام لأجمل الأحجار الكريمة في العالم بمعاييره الصارمة الجديدة، ووفرة الإبداعات النادرة التي تعرض لمرة واحدة، يحدد مكانة الدوحة المتميزة بين مواقع الرفاهة الشهيرة.

ويمكن للزوار خلال هذا الأسبوع الاطلاع على عدد من الأنشطة والخدمات الجديدة التي تزيّن معرض الدوحة للمجوهرات والساعات 2016 ومنها توفير شهادة اعتماد فورية للأحجار الكريمة، من خلال جهاز مخبري محمول لمعهد علوم المجوهرات الدولي، أربع ندوات تثقيفية توفر تفاصيل عن عملية التصنيع، انتقاء وصيانة الإبداعات المذهلة المعروضة، ورش عمل لصناعة الساعات والمجوهرات للهواة والمصممين لمشاهدة الحرف اليدوية أثناء صنعها، بالإضافة إلى غرف العرض الخاصة لمزيد من الخصوصية عند تفحص القطع الفريدة.

وسيقام المعرض البراق هذا العام بدعم سخي من الراعي الرسمي للمعرض، بنك QNB، إلى جانب مجموعة من الشركاء الرسميين المميزين، الخطوط الجوية القطرية، فندق هيلتون الدوحة، وMPP.

يفتح معرض الدوحة للمجوهرات والساعات 2016 أبوابه للجمهور من 23 إلى 27 فبراير، من الساعة 12 ظهراً إلى الساعة 10 مساءً كل يوم، في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات الواقع في (الشارع الدبلوماسي، خلف مركز ستي سنتر التجاري). ويمكن الوصول إلى المركز بسهولة بالسيارة، أو سيراً على الأقدام من مواقع الخليج الغربي القريبة للراغبين بالاستمتاع بالطقس المعتدل لفصل الربيع.

يشار إلى أن الدخول إلى المركز مجاني، وتتوفر فيه وسائل الراحة لزوار المعرض ومنها واي فاي، والمرطبات ومنطقة جلوس.

 

نشر رد