مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

استقبل مسجد “النور” بنيس جنوب شرق فرنسا أمس السبت للمرة الأولى مصلين، وذلك بعد انتظار استمر 15 عاما بسبب معارضة رئيس البلدية من حزب الجمهوريين اليميني.

وتلقى المسجد صباح السبت الترخيص موقعا من المحافظ الذي حل محل رئيس بلدية نيس فيليب برادال من حزب الجمهوريين بزعامة نيكولا ساركوزي.

ورفض برادال منح ترخيص البلدية لافتتاح المسجد رغم قرار قضائي يقضي بذلك.

وقال مبارك واسيني المحامي ورئيس الجمعية الثقافية، “إنه الاعتراف بأحقية القانون وممارسة حرية المعتقد في فرنسا احتراما لقيم الجمهورية”.

ويمكن لهذا المسجد استقبال 880 مصليا.

وبدأ مشروع بناء المسجد في 2003 بشراء مبنى يقع وسط مكاتب.

نشر رد