مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

انطلقت اليوم أعمال المؤتمر العربي الإقليمي الحادي والعشرين للمرشدات الذي تستضيفه جمعية الكشافة والمرشدات القطرية التابعة لوزارة الثقافة والرياضة حتى 21 سبتمبر الجاري بمشاركة 16 دولة عربية من الأعضاء بالإقليم العربي للمرشدات، بالإضافة إلى ممثلي الجمعية العالمية للمرشدات.
ويهدف المؤتمر إلى الارتقاء بحركة المرشدات العربية، ويناقش استراتيجيات نمو حركة المرشدات وفتيات الكشافة وتحقيق أهداف الإقليم العربي للمرشدات.
وأكد السيد عبدالله محمود عبدالله المحمود المفوض العام لجمعية الكشافة والمرشدات القطرية، في كلمته الافتتاحية، أن المؤتمر العربي الإقليمي للمرشدات، يوطد التواصل بين مرشدات العرب ويعزز قيم الحوار الحضاري ويخلق جسور التفاهم من أجل مستقبل مشرق لجيل الغد، لافتا إلى أن المؤتمر يمثل السلطة العليا التي ترسم السياسة العامة لحركة المرشدات في الوطن، ويعمل على تحقيق أهدافها ضمن سياسة الجمعية العالمية للمرشدات وسط تحديات كبيرة يشهدها العالم العربي.
وأضاف أن “لقاء المرشدات العربيات في الدوحة دليل على استشعارهن لحجم المسئولية الكبيرة تجاه أجيال المستقبل وحرصهن على المساهمة في مد المزيد من جسور الوحدة والتآخي وتحقيق التكامل والتضامن بين شعوب الوطن العربي وهذا يتوافق مع شعار المؤتمر (تواصل – نمو – تأثير – رؤية عالمية بقيادة المرشدات)”، لافتا إلى أن حركة المرشدات في العالم العربي بها فضاء رحب أمام الفتيات والشابات لممارسة أنشطتهن وبرامجهن وإطلاق مواهبهن الإبداعية بفضل الجهود الدؤوبة التي تبذلها الكيانات المسئولة عالميا وإقليميا ومحليا .
وأكد المفوض العام لجمعية الكشافة والمرشدات القطرية اعتزاز دولة قطر هذا المؤتمر الذي يشهد مشاركة عربية واسعة، معربا عن شكره لسعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة على رعايته لفعاليات المؤتمر.
من جهتها، قالت شريفة صالح الخراصية رئيسة اللجنة العربية الإقليمية للمرشدات، في كلمتها، إن هذه المؤتمرات تضم صفوة القيادات العربية والعالمية التي تجتمع لوضع الخطوط الرئيسية للعمل خلال الثلاث سنوات المقبلة، مضيفة أنها “مسئولية كبيرة يتوقف عليها نمو الإقليم وتطوره ووضعه ليقف في مواجهة التطورات السريعة المتطورة في العالم والمتغيرات المتلاحقة في احتياجات الفتيات والشابات اللاتي يدور حولهن محور عملنا كله كأكبر حركة تربوية تطوعية في العالم تهدف لتهيئة القيادات، وتمكينهن من تحقيق كامل قدراتهن ليقمن بدورهن كمواطنات مسؤولات على المستوى المحلي والعربي والعالمي”.
بدورها ، قالت السيدة نيكولا جرنستد رئيس المجلس العالمي للمرشدات إن الحركة العالمية للمرشدات حركة عالمية آخذة في النمو، لافتة إلى أن هناك استراتيجية تتبناها الجمعية العالمية للمرشدات تسعى من خلالها إلى تمكين الفتيات والشابات ليقمن بدورهن في مجتمعاتهن المحلية، مؤكدة أن المؤتمرات الإقليمية تساهم مساهمة فعالة في تطوير حركة المرشدات وتعمل على تأصيلها.
وردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية “قنا” على هامش فعاليات المؤتمر العربي الإقليمي الحادي والعشرين للمرشدات، حول أهم التحديات التي تواجه حركة المرشدات العربية، قال السيد عبدالله محمود عبدالله المحمود المفوض العام لجمعية الكشافة والمرشدات القطرية إن الحركة تعاني من بعض المشكلات في بعض الدول ترجع إلى العادات والتقاليد والتي تؤثر على نمو العضوية، كما أن هناك مشكلات تتعلق بالنواحي المادية لدى بعض الدول تعوق من استراتيجيات التخطيط والأنشطة.
وأشار إلى أن هناك لجنة عربية إقليمية تخطط للعديد من البرامج على مدى السنوات الثلاث وما بين انعقاد المؤتمرين يتم اختيار لجنة عربية لإدارة حركة المرشدات العربية وتناقش الكثير من الأمور من خلال اجتماعات دورية، بالإضافة إلى تنظيم أنشطة مختلفة بالتناوب بين الدول العربية، وأنشطة محلية في كل دولة وأنشطة إقليمية مثل أنشطة خليجية أو لدول المغرب العربي مثلا.
وحول إقبال الفتيات في قطر على الانضمام لحركة المرشدات ، قال المحمود إن “حركة المرشدات تعد جديدة نسبيا حيث بدأت في عام 1997، وانضمت الحركة عالميا 2005 ، وفي قطر تعد وليدة ولكنها استطاعت أن تتبوأ مكانة مرموقة على المستوى العربي، وهناك إقبال من المدارس على الحركة الكشفية ولدينا حاليا ما يقارب 2800 زهرة ومرشدة”، لافتا إلى أن أخصائيات الجمعية يقمن بزيارات ميدانية للمدارس للتعريف بحركة المرشدات.
وكان حفل افتتاح المؤتمر قد شهد العديد من الفقرات منها إلقاء النشيد الوطني، ونشيد المرشدات قدمته زهرات مدرسة موزة بنت محمد الابتدائية للبنات، كما ألقت الزهرة الجوهرة بدر الشمري من مدرسة الشفاء بنت عبدالرحمن الابتدائية للبنات قصيدة شعرية وطنية، أعقب ذلك فقرة وطنية ( أنا قطري ) قدمتها زهرات مدرسة ميمونة الابتدائية للبنات.
ويناقش المؤتمر جملة من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال كالمستجدات على المستوى العالمي وتقرير الإقليم العربي عن الثلاث السنوات الماضية واستعراض العلاقة التجارية وخدمات العضوية وإطلاق برنامج الإقليم العربي التعليمي للفئة العمرية 18-24 سنة وتقديم الإطار العام للخطة الاستراتيجية 2018-2020 والخطة الإقليمية وعرض التعديلات على النظام الأساسي للإقليم العربي للمرشدات .
يذكر أن عدد المشاركين في المؤتمر 120 عضواً يمثلون الجمعيات العربية للمرشدات والمجلس العالمي للمرشدات والجمعية العالمية للمرشدات.

نشر رد