مجلة بزنس كلاس
أخبار

تتواصل بنجاح تام فعاليات حملة العودة للمدارس للعام لأكاديمي 2016 / 2017 والتي نظمتها وزارة التعليم والتعليم العالي بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور والدوريات وكلية وايل كورنيل قطر من خلال برنامج “صحتك أولا” وشركة مواصلات كروة تحت شعار “بالعلم نبني قطر”.
وتستمر الحملة التي انطلقت 16 سبتمبر الجاري ومن المقرر أن تختتم فعالياتها بعد غد السبت، يوميا من الساعة 4 مساء إلى 10 مساء، بمجمعي الجلف مول بالغرافة، ودار السلام في أبوهامور، علما أن الفعاليات في أيام العطل تبدأ يومي الجمعة والسبت من الساعة الثانية بعد الظهر إلى العاشرة مساء.
وشهدت الحملة خلال اسبوع من انطلاقتها إقبالا لافتا وملحوظا من قبل الطلبة وأولياء الأمور والتربويين والمهتمين والجمهور عموما لدورها في تهيئة الطلبة والطالبات لعام دراسي جديد بعد عطلة صيفية امتدت زهاء 3 شهور وحتى يعودوا لمقاعد الدراسة وهم أكثر حيوية وحبا وتشوقا للعلم والدراسة والتحصيل الأكاديمي.
وقد تفاعل زوار الحملة مع مجموعة الأنشطة والفعاليات والمسابقات التي تشتمل عليها واعتبروها مبادرة ناجحة تشكر عليها وزارة التعليم والتعليم العالي وشركاؤها باعتبار كل ذلك من الأمور الضرورية والحيوية في سبيل تعزيز قدرات وإمكانيات الطلبة من الجنسين وتنمية وإذكاء روح التنافس والإبداع لديهم عبر جملة من التوجيهات والإرشادات والنصائح التربوية المفيدة.
كما أن من شأن تواجد أولياء الأمور والمعلمين والطلبة يوميا من خلال فعاليات الحملة في جلف مول ودار السلام في أبوهامور، تعزيز التواصل بينهم والتفاكر في المسائل والأمور التي تخدم العملية التعليمية والمنظومة التربوية في قطر بشتى جوانبها وأبعادها في مستهل العام الأكاديمي الجديد 2016 / 2017 .
وتهدف حملة العودة إلى المدارس هذا العام إلى تعزيز التواصل مع جميع أطراف العملية التعليمية وتهيئة الطلاب والطالبات والمعلمين للعام الدراسي الجديد، ومشاركة أولياء أمورهم وكافة شركاء العملية التعليمية والتربوية فعاليات الحملة، والاستفادة من خدمات الدعم والمساندة المقدمة للطلبة والمدارس ليستقبلوا العام الدراسي الجديد بصورة أكثر فاعلية.
كما تهدف إلى التذكير والتأكيد على أهمية الاستعداد المعنوي والنفسي لبدء الدراسة وشحذ الهمم لانتظام الطلبة بالدوام المدرسي منذ أول يوم بالرغبة والحيوية، لا سيما وأن الاستعداد المبكر للعودة للمدارس يختصر الكثير من العقبات التي قد تواجه الطلبة، فضلا عن كونه يربي الطالب على الجدية والمسؤولية والتجهيز لأهدافه ومهامه الأكاديمية السنوية بصورة واضحة مثل الاستيقاظ مبكرا وصلاة الفجر، وتجهيز كافة أدواته الشخصية والمدرسية مسبقا.
وقامت وزارة التعليم والتعليم العالي لأول مرة خلال الفعاليات، بتدشين الطابع البريدي وعنوانه (بالعلم نبني قطر) بالحي الثقافي “كتارا” بالتعاون مع الشركة القطرية للخدمات البريدية “بريد قطر”.

نشر رد