مجلة بزنس كلاس
أخبار

أعلنت مؤسسة حمد الطبية استقبال 2120 مراجعا خلال ثالث أيام عيد الأضحى المبارك.. موضحة تسجيل 590 مراجعا من خلال قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام، و269 مراجعا من خلال قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة، إضافة إلى 1261 حالة استقبلتهم المؤسسة من خلال طوارئ الأطفال، في حين تلقت خدمات الإسعاف 248 طلب أمس من بينها 17 حادث سير.

من جهته بين الدكتور سعد النعيمي – استشاري طب الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية، استقبال 7 إصابات ناجمة عن حوادث سير.. مشيرا إلى تسجيل 30 حالة أمراض قلب وصدر، وذلك خلال الفترة الممتدة من الساعة 6 صباحاً وحتى 6 مساء.

وذكر ارتفاع عدد المراجعين الذين عانوا من حالات التلبك المعوي والتهابات المعدة والجهاز الهضمي.. ناصحا الأسر في السياق ذاته توخي الحذر خلال إعداد الموائد في المنزل أو خلال التواجد في المتنزهات العامة.

وأشار إلى استعداد القسم بشكل جيد لأيام العيد من خلال توفير 81 طبيبا بواقع 27 طبيبا خلال الفترة الواحدة.. منوها بزيادة ذلك العدد خلال ساعات الذروة التي تبدأ 6 مساء وتمتد حتى منتصف الليل.

وألمح الدكتور سعد النعيمي إلى أن عدد الحالات التي يستقبلها القسم مازالت ضمن الحدود الطبيعية ولم تشهد أي تغير.. مشيرا غالى تسجيل زيادة طفيفة في عدد إصابات الأطفال الناجمة عن حوادث السقوط خلال ثاني أيام العيد.. ومرجعا ذلك إلى عدم إتباع الأسر معايير الأمن والسلامة الخاصة بالأماكن العامة.

وطالب الأسر إلى توخي الحذر وتطبيق معايير الأمن والسلامة لوقاية أطفالهم من السقوط والإصابات.. مبينا أن الحالات التي استقبلها القسم تراوحت بين البسيطة والمتوسطة.

ونبه إلى أن الإفراط في تناول الأطعمة والمشروبات يؤدي إلى الزيادة السريعة في الوزن، والتي تؤدي بدورها إلى السمنة، التي تعتبر من العوامل المسببة للسكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وآلام الظهر.

ونصح الدكتور النعيمي بتناول الأطعمة والمشروبات بكميات معقولة، وتجنب المشروبات الغازية، وعدم إهمال وجبة الفطور، لأن إهمالها سيؤدي إلى الإفراط في تناول الأطعمة أثناء النهار. ويجب الحرص على شرب كميات كافية من السوائل، لتجنب التعرض للجفاف.

وقال الدكتور النعيمي: “عندما تقدم لك مجموعة متنوعة من الأطعمة قم باختيار الأطعمة الصحية ذات القيمة الغذائية العالية، وقليلة السعرات الحرارية مثل الخضار والفواكه والحبوب الكاملة واللحوم القليلة الدسم”.

وأشار إلى التأثيرات الضارة للأطعمة المالحة.. داعياً إلى تجنبها، إضافة إلى التقليل قدر الإمكان من تناول المشروبات التي تحتوى على كميات كبيرة من السكريات والكافيين.

وفيما يتعلق بقسم الطوارئ بمستشفى الوكرة في ثالث أيام عيد الأضحى، أوضح الدكتور مؤيد قاسم- استشاري ورئيس قسم الطوارئ بالوكرة استقبال 269 حالات، مبينا تسجيل حالة إصابة ناجمة عن الحوادث.. ولافتا 10 حالات إلى الأقسام الداخلية بالمستشفى.

ونوه بأن نوعية الحالات التي استقبلها قسم الطوارئ تنوعت الحالات بين ارتفاع في درجات الحرارة ونزلات البرد والأنفلونزا، مشيرا إلى عدم استقبال أي إصابات بالنزلات المعوية المرتبطة باضطراب الغذاء الناجم عن الإكثار من تناول أطعمة العيد.

وبدوره، نوه الدكتور محمد العامري — استشاري طب الأطفال مساعد مدير مراكز طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية، إلى استقبال 1261 حالة أمس من خلال مراكز طوارئ الأطفال التابعة لمؤسسة حمد الطبية، مشيرا إلى استقبال 760 حالة من خلال مركز السد لطوارئ الأطفال، و 350 حالة من خلال مركز الريان، 116 حالة استقبلهم مركز المطار، في حين استقبل مركز الظعاين 35 حالة.

خدمات الإسعاف

ومن جهته، أوضح السيد علي درويش — مساعد المدير التنفيذي للإسعاف بمؤسسة حمد الطبية ـ عن تلبية 248 نداء تلقتها خدمات الإسعاف؛ من بينها 17 نداء لحوادث سير إضافة إلى 25 حالة مرضية .

ونوه درويش بأن الإسعاف الطائر أجرى 7 طلعات أمس.. مشيرا إلى أن إدارة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية وفرت 80 سيارة لتغطية جميع المناطق، إضافة إلى 15 سيارة دفع رباعي للتدخل السريع مخصصة للمناطق الرملية، التي يصعب على سيارات الإسعاف العادية دخولها، فضلا عن طائرتين تقدمان خدمات الإسعاف الطائر على مدار الساعة.

وذكر درويش توفير 15 فريق إسعاف بالدراجات الهوائية لتوفير الخدمات الإسعافية في الأماكن المزدحمة؛ مبينا توفير 4 وحدات في منطقة سيلين لتوفير الخدمة لمرتادي هذه المناطق التي يتوجه إليها الجمهور بكثافة خلال المناسبات، ومنوها بتغطية احتفالات الجاليات في كتارا والمنطقة الصناعية.. وموضحا توفير تغطية خاصة لمطار حمد الدولي على مدار الساعة.

وناشد علي درويش أفراد المجتمع إلى التعاون مع فرق الإسعاف بهدف توفير البيئة المناسبة لقيامهم بمهام عملهم.. داعيا الجمهور من قائدي السيارات بإتاحة المجال لسيارات الإسعاف للوصول إلى أماكن النداء في أسرع وقت.

وطالب الجمهور إلى الاتصال برقم 999 عند الحاجة لخدمات الإسعاف.. مشددا على ضرورة أن يكون المتصل على دراية تامة بموقعه الجغرافي بالضبط لتسهيل وصول فرق الإسعاف في الوقت المحدد.. ومنوها بأهمية إتباع الإرشادات التي يقدمها موظف مركز الاتصال التي من شأنها استقرار الوضع إلى حين وصول فريق الإسعاف.

من جانبها دعت الدكتورة وردة السعد — استشاري طب الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية إلى عدم الإسراف في تناول الوجبات الدسمة والحلويات خلال أيام العيد حفاظاً على الصحة.. مشيرة إلى أنه من الممكن جعل الأطباق التقليدية في العيد صحية ولكن عندما ينغمس الإنسان في جو الاحتفالات فان من السهل عليه أن ينسى نفسه أمام هذا التنوع والغنى في الأطباق التي عادة ما تكون غنية بالسكريات أو الملح أو الدهون.

ونوهت بأن التلبك المعوي هو من أكثر الأعراض التي يشكو منها الناس خاصة بعد شهر رمضان مباشرة.. موضحة أن إرهاق المعدة يعد من أكثر أسباب الإصابة بالتلبك المعوي خلال أيام العيد.

وتابعت قائلة” وهذا بالطبع يؤدي إلى حدوث خلل في آلية عمل المعدة، كما أن تناول الإفطار بطريقة معتدلة ودون إفراط يحافظ على توازن الجسم، كما يريح المعدة والقولون العصبي والكبد والبنكرياس وتتم السيطرة على الإمساك والتهابات القناة الهضمية”.

وذكرت أن تناول الأطعمة والمشروبات غير الصحية خلال فترة العيد، يعرض هؤلاء الناس أنفسهم لمشاكل مرتبطة بالجهاز الهضمي.. موضحة ملاحظة ارتفاع في أعداد المرضى الذين يراجعون أقسام الطوارئ التابعة لمؤسسة حمد الطبية وهم يعانون من مشاكل واضطرابات متصلة بالجهاز الهضمي مثل الغثيان والتقيؤ والإضراب المعدي وعسر الهضم خلال هذه الفترة مقارنة بالفترات الأخرى.

ونبهت إلى ضرورة الاهتمام بتخزين المواد الغذائية بصورة صحيحة حسب التعليمات الواردة في الملصقات الخاصة بهذه المواد.. مشددة على أهمية تجنب ترك المواد الغذائية في السيارة لمدة طويلة لأن الارتفاع السريع لدرجات الحرارة داخل السيارة يفسد هذه المواد الغذائية بشكل أسرع من المعدل الطبيعي.

ممارسة الرياضة

وألمحت إلى فوائد ممارسة النشاط البدني والرياضة بشكل معتدل للحفاظ على اللياقة البدنية ضمن معدلاتها الطبيعية.. مبينة أن الاعتدال في ممارسة النشاط البدني يقي من الحالات المرضية والإصابات.

ولفتت إلى أن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون خلال العيد تضاعف من المشاكل والأضرار والمخاطر الصحية لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل: أمراض السكري والقلب من جراء الارتفاع المفاجئ في نسب السكر في الدم لديهم.

ونبهت إلى أهمية استخدام الوسائل البسيطة التي قد تضيف نكهة مميزة لأطباق العيد من غير التأثير على محتواها من العناصر الغذائية المفيدة ومن غير الإضرار بالصحة.. مؤكدة أهمية إتباع النصائح الغذائية الموثوق منها لتجنب الإصابة بحالات اضطرابات الجهاز الهضمي والمشاكل الصحية المرتبطة بها خلال أيام عيد الأضحى المبارك وما يليه.

ونصحت بضرورة تقنين الوجبات بحيث يتم تناول الأطعمة والمشروبات بكميات معقولة.. مشيرة إلى أهمية عدم إهمال وجبة الفطور، لأن إهمالها سيؤدي إلى الإفراط في تناول الأطعمة والمشروبات أثناء النهار.. وداعية الجمهور إلى تجنب الأطعمة المالحة والأخرى التي تحتوى على كميات كبيرة من السكر والمشروبات التي تحتوى على كميات كبيرة من الكافيين، وكذلك ضرورة تجنب الأطعمة الدسمة التي تتسبب في الإصابة بالاضطرابات المعدية والمعوية.

نشر رد