مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

قبل انطلاق بطولة أمم أوروبا “يورو 2016″، يجد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نفسه في أزمة غريبة بسبب قررت إحدى الشركات استغلال اسمه بشكل غير قانوني لانتاج أفلام فاضحة.

ذكرت صحيفة “كوريا دا مانها” أنها تواصلت من المنتجين لتلك السلسلة من الأفلام، وأكدوا أن استغلال اسم رونالدو ولو بشكل غير مباشر، سوف يساعد على الترويج لفيلمهم.

لم يصدر من رونالدو أي رد رسمي بشأن هذا الاستغلال غير القانوني لاسمه، لكن فريقه القانوني لن يقف صامتا تجاه هذا الاستغلال الذي يشوه سمعة النجم البرتغلي حول العالم.

كان رونالدو باع حقوق التجارية لصالح رجل الأعمال السنغافوري بيتر ليم، وهذا يتضمن صوره واسمه وعلامته التجارية الشهيرة CR7.

شركة الأفلام الفاضحة لم تستغل اسم رونالدو بل قامت بالتحريف بإضافة بعض الحروف على نهاية الاسم، تجنبا لأي مطاردات قانونية.

نشر رد