مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

عبرت مجموعة من الفتيات في استطلاع للرأي عن استيائهن من الانتشار الكبير لمواقع التواصل الاجتماعي وسيطرتها على جزء مهم من حياة الفتيات بشكل خاص داخل المجتمع القطري. وقالت الفتيات أن أهم سلبيات هذه المواقع أنها تستحوذ على وقت الفتاة وتعزلها في واقع افتراضي بعيدا عن الحياة الحقيقية بين الناس من أهلها وعائلتها وزميلاتها وصديقاتها. كما أنها حسب الفتيات تجعلهن يسيرون في طريق من التقليد الأعمى لعادات غريبة عن المجتمع القطري وبالتالي تتعزز عزلة أولئك الفتيات. وقالت بعض الفتيات: إن تلك المواقع ساهمت في انتشار الكثير من الظواهر السلبية في المجتمع، أبرزها عزل الفتيات في عالم افتراضي واكتساب عادات وتقاليد غريبة عن المجتمع. مشيرات إلى أن مواقع التواصل ساهمت أيضاً في نشر الشائعات والأخبار الكاذبة، علاوة على أنها أصبحت أحد مظاهر الغزو الثقافي للمجتمعات. وأكدن أنها باتت من أسباب هدم العلاقات الأسرية والاجتماعية، كما أنها تنتهك الخصوصية وتفتح الباب على مصراعيه لتفشّي بعض الظواهر التي تتعارض مع العادات والتقاليد القطرية المحافظة.

وأشارت الفتيات إلى انتشار الكثير من الحسابات الوهمية التي تبث أفكاراً مسمومة وتروِّج لعادات وتقاليد غريبة عن مجتمعاتنا. وحذرن من نشر الصور والفيديوهات الخاصة التي من الممكن سرقتها واستغلالها في الابتزاز أو التشهير بها بشكل يضر الفتاة وسمعتها. ونوهن بدور أندية الفتيات من خلال الحملات التوعوية التي من شأنها أن تبيّن مخاطر التواصل الاجتماعي وتحديد الأفكار السلبية وكيفية تفاديها وتشجيعالفتيات على ممارسة الرياضة والأنشطة الاجتماعية التي تستطيع من خلالها جذبهن للواقع وإبعادهن عن العالم الافتراضي الذي يعشن فيه من خلال وسائل التواصل.

نشر رد