مجلة بزنس كلاس
أخبار

أظهر استبيان أجري على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» حول أفضلية الزواج للشاب القطري والفتاة القطرية فيما إذا كان يفضل الزواج بقطرية أم أجنبية وكذلك بالنسبة للفتاة القطرية إذا كانت تفضل الزواج بقطري أم أجنبي، فجاءت النتيجة مفرحة لشبان وفتيات قطر على حد سواء.
وقد شهد الاستبيان تفاعلاً كبيراً من الجنسين في دلالة على أهمية الموضوع اجتماعياً في قطر، وعكست الاقتراحات والحلول التي تقدم بها المشاركون وعيا كبيرا وإلماما كاملا بأبعاد مشاكل الزواج من أجانب وأجنبيات، وهذا ليس بغريب على شبابنا القطري.
تكون الاستطلاع من سؤالين، الأول: هل تؤيد زواج الفتاة القطرية من أجنبي، وأجاب عنه 558 مشاركا ومشاركة وجاءت نتائجه كالتالي:
– 64 % لا يؤيدون فأجابوا بـ لا.
– 36 % يؤيدون فأجابوا بـ نعم.
أما السؤال الثاني فكان هل تؤيد زواج الشاب القطري من فتاة أجنبية وأجاب عن هذا السؤال 501 من المتفاعلين؟، وجاءت النتائج على النحو التالي:
– 60 % لا يؤيدون فأجابوا بـ لا.
– 40 % يؤيدون فأجابوا بـ نعم.
وخلاصة هذه النتيجة أن غالبية المشاركين يفضلون زواج القطرية من قطري، وزواج القطري من قطرية، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على غيرة الشاب القطري على فتيات بلده والعكس صحيح غيرة الفتاة القطرية على الشاب القطري، علما بأن الذين صوتوا بتأييد زواج القطرية من أجنبي صوتوا بذلك ليس عزوفا عن الشاب القطري، ولكنهم برروا ذلك بالقول: إذا بلغت الفتاة من العمر أربعين عاما ولم يطرق بابها أحد ووجدت أن قطار الزواج سيفوتها فمن حقها في هذه الحالة أن تتزوج من أجنبي كي لا تحرم من نعمة الزواج والإنجاب.
وفي المقابل نجد أن الذين صوتوا بتأييد زواج الشاب القطري من أجنبية لم يؤيد ذلك عزوفا عن الفتاة القطرية، ولكن هربا من ارتفاع تكاليف الزواج في قطر، إذ تقارب المليون ريال في المتوسط.

نشر رد