مجلة بزنس كلاس
أخبار

تشهد أسواق الدوحة هذه الأيام حركة نشطة استعدادا لاستقبال عيد الأضحى المبارك وتمكنت جميع المراكز التجارية خلال وقت مبكر من تجهيز كافة البضائع التي اعتاد الناس على شرائها من ملبوسات وأقمشة وتحف وأحذية وعطور وغيرها.

ويتوقع أن تشهد العديد من هذه الأسواق تنافسا شديدا من خلال العروض التي تقدمها بهدف استقطاب اكبر عدد من الزبائن، كما ستقوم بعض المحال التجارية بتقديم تنزيلات في أسعارها، وسيكون المستهلك هو المستفيد الأول والأخير من هذه العروض.

وفرة في ملابس الصيف

وخلال جولة في عدد من الأسواق بمدينة الدوحة، كان واضحا وجود وفرة كبيرة من ملابس الصيف، والتي تتناسب مع الأجواء الحالية التي تشهدها الدوحة، خاصة الملابس النسائية وملابس الأطفال ومن داخل سوق الجبر حرص عدد من التجار على عرض الملابس الجديدة، فيما تم تصدير الملابس الأخرى إلى عدد من البلدان، وعن السبب في ذلك يقول التاجر فتح الرحمن نحرص في كل عام على تقديم موديلات جديدة من الأقمشة والملابس الجاهزة لكل الأعمار رجال ونساء وخاصة الأطفال، باعتبار أن الأسر القطرية أو المقيمة همها أن يظهر أبناؤها بمظهر جيد أمام أصدقائهم وإدخال الفرحة والسرور في قلوبهم وكذلك البنات، حيث وفرنا تشكيلة جيدة من الملابس النسائية والعبايات.

أسعار الملابس:

وعن الأسعار، أوضح أنها تختلف من صنف إلى آخر، مثال ذلك ملابس الأطفال من عمر سنتين إلى عشر سنوات، تبدأ أسعارها من 25 ريالا إلى 90 ريالا، أما العبايات فأسعارها متفاوتة، وذلك حسب جودة القماش، فهناك عبايات تبدأ من 150 ريالا وأخرى حتى 350 ريالا وعملية الشراء تتوقف على ذوق المشتري.

جودة المعروض:

وقال إن كثيرين لا يهتمون بالأسعار بقدر اهتمامهم بجودة المعروض من الملابس المختلفة. أما عن أسعار الملابس الرجالية مثل القمصان والبنطلونات أيضا أسعارها تختلف وتبدأ من 65 ريالا إلى 120 ريالا والقمصان من 25 ريالا إلى 75 ريالا، وقد تجد في محال أخرى أصنافا من البضائع أسعارها تختلف عن المحال التجارية المجاورة لها.

آخر موضة:

وأكد التاجر نعمة الله أن الكثير من الشباب يفضلون شراء بنطلونات ذات موديلات معينة، وليس الكل يشتري بنطلونا عاديا؛ لذا نحرص في كل عيد على استيراد كميات كبيرة من هذا النوع حتى نستطيع إرضاء جميع الأذواق. لافتا إلى أن الرجال وبعض الشباب يفضلون شراء الأقمشة والعمل على تفصيلها ولا يرغبون فى شراء البنطلونات الجاهزة عكس الشباب صغار السن، حيث إن أسعار المتر الواحد تبدأ من 15 ريالا حتى 25 ريالا ويقوم الشخص بتفصيله وفق مزاجه الخاص، وهى تحتوي على ألوان مختلفة، وقال نعتبر الأعياد موسما بالنسبة لنا ونحقق فيها عوائد مادية كبيرة وتوقع نعمة الله أن يشهد السوق هذا العام إقبالا كبيرا من جميع المواطنين والمقيمين، وذلك بفضل ما هو معروض من منتجات مختلفة.

تنزيلات سنوية:

ويقول التاجر رحمن لطيف: نحن نعمل خلال الأعياد على تقديم تنزيلات كبرى على جميع الأنواع المختلفة من الأقمشة والملبوسات الجاهزة والحقائب النسائية وغيرها حتى تستطيع جميع الأسر وخاصة محدودة الدخل الاحتفال مع الجميع بهذه المناسبة والحمد الله في كل عام نستقطب عدد كبير من الزبائن، كما نحقق الربحية المطلوبة دون التعرض لأي خسارة.

الملابس الجاهزة:

وعن أكثر الأشياء التي يكثر الطلب عليها، يقول رحمن الملابس الجاهزة، خاصة أن الجميع يحرصون على شراء الملابس قبل أيام معدودة من العيد ولا توجد فرصة لقيام البعض بشراء الأقمشة في تلك الفترة من أجل تفصيلها، ويكون ذلك قبل وقت طويل من العيد كذلك الحقائب النسائية والأحذية والإكسسوارات النسائية.

نشر رد