مجلة بزنس كلاس
طاقة

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، معوضة بعض خسائر الجلسة السابقة، مع هبوط الدولار بفعل أنباء عن سعي أعضاء من أوبك لتسوية الخلافات بشأن اتفاق خفض الإنتاج قبل الاجتماع الرسمي في وقت لاحق هذا الشهر، وفقاً لمحلل.

وبحلول الساعة 04:45 بتوقيت جرينتش اليوم، زاد سعر مزيج برنت في عقود شهر أقرب استحقاق 71 سنتاً؛ ما يعادل 1.60% إلى 45.14 دولار للبرميل.

وارتفع سعر الخام الأمريكي في العقود الآجلة 1.87% ما يعادل 81 سنتاً إلى 44.13 دولار للبرميل.

وقال أحمد كرم محلل أسواق السلع إن مضاربات المتعاملين استغلالاً للأخبار عن سعي حثيث من بعض الدول لاحتواء الخلاف بين دول أوبك وتخفيض الإنتاج.

وأوضح كرم أن هناك ثمة خلافات بين السعودية- أكبر منتجي أوبك- وإيران والعراق عضوي المنظمة بشأن سبل كبح المعروض لتقليص تخمة الأسواق العالمية.

وبين كرم أن قطر والجزائر وفنزويلا تقود جهوداً تجاوز الانقسام بين أكبر منتجي المنظمة قبيل اجتماع الثلاثين من نوفمبر الجاري في فيينا.

كانت وكالة الأنباء الجزائرية نقلت، يوم الأحد، عن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، قوله إنه من الضروري أن تتوصل أوبك إلى توافق على تفعيل اتفاق الجزائر الذي أبرم في سبتمبر أيلول لخفض الإنتاج.

وأوضح كرم: أن أسعار الخام تتلقى دعماً أيضاً من التوقعات بتراجع المخزونات الأمريكية التي سيعلن عنها بشكل غير رسمي اليوم.

ويترقب المستثمرون بيانات معهد البترول الأمريكي في وقت متأخر اليوم، والتي سيتبعها الإعلان الرسمي عن بيانات تلك المخزونات من قبل إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، وذلك في وقت متأخر يوم الأربعاء.

وأكد كرم على أن السوق ما زالت متخمة بالمعروض من الخام في ظل البيانات الصادرة الأسبوع الماضي عن إنتاج أوبك الذي وصل لمستويات قياسية.

كانت أوبك قالت يوم الجمعة، إن إنتاجها بلغ مستوى قياسياً عند 33.64 مليون برميل يومياً في أكتوبر الماضي، وفقاً لتقرير منشور على موقع المنظمة.

نشر رد