مجلة بزنس كلاس
تحقيقات

ارتفعت أسعار الذهب خلال تعاملات يوم الخميس، متعافية من خسائرها المبكرة، بعدما حفز ضعف الدولار، وهبوط أسواق الأسهم على مشتريات في المعدن الأصفر كملاذ استثماري آمن.

وزاد الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.8% إلى 1261.5 للأوقية (الأونصة)، بحلول الساعة 7:45 صباحاً بتوقيت جرينتش، كما ارتفع المعدن في العقود الأمريكية الآجلة بنحو 6.7 دولار، أو 0.53% ليبلغ 1260.45 دولار للأوقية.

وتماسك الذهب فوق مستويات مرتفعة بعد أن أظهر محضر آخر اجتماع للجنة السياسة النقدية بالاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في سبتمبر، أن كثيراً من صناع السياسة الذين يملكون حق التصويت يعتقدون أن رفع أسعار الفائدة سيكون مبرراً “في وقت قريب نسبياً” إذا استمر الاقتصاد الأمريكي في التحسن.

وقال محمد عبدالله المحلل بأسواق السلع: إن الاستمرار في تداول المعدن الأصفر في مراكز شرائية حول 1260 دولاراً هو الخيار المفضل على المدى المتوسط، في ظل إشارات الفيدرالي غير الواضحة حيال رفع الفائدة هذا العام.

ونصح عبدالله بالبيع عند هبوط الذهب إلى مستويات 1255 – 1250 دولاراً مجدداً.

وأشار عبدالله إلى أن المستويات السابقة تؤيد هبوط الذهب إلى ما دون 1200 دولار؛ إذا تم رفع الفائدة نهاية العام 2016.

وانخفض الدولار بنسبة 0.05% أمام سلة من العملات إلى 97.95 نقطة؛ وهو ما يرجع بشكل كبير إلى تعافي الين بعد بيانات ضعيفة للتجارة الصينية أثارت القلق مرة أخرى بشأن ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ويؤدي ضعف الدولار إلى انخفاض تكلفة شراء الذهب المقوم بالعملة الأمريكية لدى حائزي العملات الأخرى.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى واصلت الفضة مكاسبها لتصعد 0.44% إلى 17.582 دولار للأوقية.

نشر رد