مجلة بزنس كلاس
أخبار

اختتمت مساء أمس فعاليات منتدى قادة السكري الذي عقد في الدوحة على مدى يومين بمشاركة نخبة من الخبراء والأكاديميين المرموقين في مجال الرعاية الصحية وممثلين من منظمات لرعاية المرضى وممارسين صحيين ومنظمات غير حكومية من مختلف أنحاء العالم.
كما شارك في الفعالية نخبة من قادة قطاع الرعاية الصحية وصناع السياسات والمسؤولين الحكوميين في دولة قطر ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
ونظم المنتدى وزارة الصحة العامة وشركاء “لنعمل ضد السكري” ومؤسستا حمد الطبية والرعاية الصحية الأولية والجمعية القطرية للسكري وشركة “نوفو نورديسك” وشركة “ميرسك قطر للبترول” (الراعي الرئيسي) بالتعاون مع العديد من الهيئات والمؤسسات الراعية والداعمة ومن بينها المعهد الوطني للسكري والسمنة وأمراض الأيض والمؤسسة العالمية لمرضى السكري والاتحاد الدولي للسكري والخطوط الجوية القطرية كناقل رسمي.
وناقش المشاركون أبرز التحديات الصحية المرتبطة بمرض السكري وسبل مكافحتها، مؤكدين على الحاجة لإيجاد خطوات عاجلة للتصدي لمرض السكري بصورة منظمة ومتجانسة تضمن مشاركة المؤسسات المحلية.
كما ناقش المنتدى بناء إطار جامع للشراكات التي تقام بين القطاعين العام والخاص في مجالات مختلفة، والتي من شأنها المساعدة في التصدي للسكري بنجاح، واستكشاف أكثر النماذج الفعّالة للتصدي لمرض السكري ووضع خارطة طريق لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسكري 2016-2017 التي وضعتها اللجنة الوطنية لمكافحة مرض السكري وجرى الإعلان عنها مؤخرا.
وتخلل المنتدى تنظيم مجموعة من ورش العمل والجلسات النقاشية العامة واجتماعات الشراكة بهدف إتاحة الفرصة أمام المشاركين لتبادل الأفكار والخبرات المتخصصة للمساعدة في وضع خطط لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسكري بدايةً من العام المقبل.
وقالت الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني مدير تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بوزارة الصحة العامة الرئيس المشارك للجنة الوطنية لمكافحة مرض السكري إن منتدى قادة السكري حقق نجاحا كبيرا في ظل الحضور المكثف لنخبة من الخبراء العالميين المتخصصين في الرعاية الصحية ومكافحة مرض السكري، بالإضافة إلى المناقشات الهامة والمستفيضة التي شهدتها فعاليته.
وأضافت أن المنتدى يهدف إلى دراسة كافة السبل والوسائل والآليات الخاصة بتطبيق الركائز الست للاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري وهي “التوعية والوقاية، وتمكين المريض، وتقديم الرعاية الصحية، وبناء القدرات والإمكانات البشرية، وإدارة المعلومات، والبحوث”.
وأشارت إلى عقد أربع ورش عمل موسعة خاصة بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة السكري في دولة قطر في اليوم الأخير حيث ناقشت التوعية والوقاية من مرض السكري وبناء القدرات والمهارات اللازمة لمكافحته والمسح الطبي لمرض السكري، بالإضافة إلى الأبحاث المتعلقة بالمرض.
وأوضحت أن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري تسعى إلى تحقيق رؤية قطر 2030 فيما يتعلق “بالرفاه والصحة للجميع” وهو ما يعد أمرا ضروريا لا غنى عنه خاصة وأن مرض السكري أصبح عبئا عالميا وإقليميا ومحليا ولذا فإن جميع دول العالم والمنظمات والهيئات والمؤسسات المعنية تسعى بكل السبل إلى وضع طرق ووسائل ناجحة وفعالة للتصدي له.

نشر رد