مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

اختتم “المؤتمر الدولي الرابع للقرش الحوت” أعماله ، وأكد بعد ثلاثة أيام من المناقشات والبحث ، على سبل تعزيز التعاون الدولي للحفاظ على أسماك القرش الحوت والبيئة البحرية.
واستضافت شركة “ميرسك قطر للبترول” المؤتمر بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة بمشاركة أكثر من 120 خبيرا وباحثا من مختلف دول العالم.وهدف المؤتمر، الذي يقام مرة كل 3 سنوات، إلى دراسة وحماية أسماك القرش الحوت حول العالم ، وشكل منصة حيوية لتبادل المعارف والأبحاث الرئيسية في هذا المجال، بالإضافة إلى تطوير أساليب جديدة للحفاظ على هذه المخلوقات المدهشة حول العالم.وشهد المؤتمر تقديم أكثر من 65 دراسة بحثية غطت مجموعة واسعة من المواضيع المتعلقة بأسماك القرش الحوت، بدءا من الفيزيولوجيا والنمو والتكاثر والبيئة، ووصولا إلى سلوك هذه الأسماك وبنية تجمعاتها وطرق الحفاظ عليها.وبهذه المناسبة، أكد السيد عبدالرحمن العمادي، رئيس “مركز ميرسك للبترول للأبحاث والتكنولوجيا إلتزام الشركة بدراسة البيئة البحرية الغنية في الدولة والحفاظ عليها ، معربا عن الفخر بتعزيز الدور القطري في الأبحاث الدولية من خلال المشاركة في هذا الحدث المهم. ولفت العمادي في البيان الختامي للمؤتمر ، إلى أن صون البيئة البحرية يشمل أحد مجالات البحث الأساسية التي يجريها مركز ميرسك للبترول للأبحاث والتكنولوجيا، بهدف حماية البيئة الطبيعية للأجيال القادمة .من جهته قال السيد محمد الجيدة ، رئيس مشروع دراسة قرش الحوت في قطر إن المؤتمر تضمن الكثير من التجارب والدراسات المهمة جدا في مجال دراسة القرش الحوت ، مشيرا إلى أن من أهم النتائج التي خلص إليها المؤتمر هي توحيد الجهود في المعلومات والنتائج . ونوه بإمكانية استخدام الكثير من التقنيات في دراسة التنوع البيولوجي في مياه قطر وأحدث الطرق لأخذ البصمة الوراثية للأحياء المائية ، مؤكدا أن المؤتمر أثبت ريادة قطر في مجال الدراسات البحرية وبالأخص دراسة القرش الحوت. يذكر أن “حقل الشاهين” البحري في قطر ، يعد موطنا لإحدى أكبر تجمعات أسماك القرش الحوت في العالم. وقد شجع هذا الاكتشاف الذي يعود لعام 2010 على إطلاق المشروع البحثي ” القرش الحوت قطر” بالتعاون بين وزارة البلدية والبيئة و”مركز ميرسك للبترول للأبحاث والتكنولوجيا” وجامعة “هيريوت وات” بالمملكة المتحدة ، وذلك لاكتساب مزيد من المعارف حول هذه المخلوقات. وقد تم كشف النقاب عن نتائج 5 سنوات من الأبحاث العلمية للمشروع خلال فعاليات المؤتمر الدولي الرابع للقرش الحوت، مما يسهم بتعزيز الدور المحوري الذي تضطلع به قطر بوصفها مركزا رفيع المستوى للأبحاث الخاصة بأسماك القرش الحوت.وأتاح المؤتمر أيضا للوفود المشاركة فرصة الإطلاع على البحوث المتواصلة في الدولة من خلال عروض توضيحية قدمها اثنان من الباحثين في مشروع “القرش الحوت – قطر” وهما ستيفن باخ، المستشار البيئي الأول في “مركز ميرسك للبترول للأبحاث والتكنولوجيا” وديفيد روبنسون، عالم الأحياء البحرية من جامعة “هيريوت وات”.ويقام “المؤتمر الدولي الرابع للقرش الحوت” برعاية “دار جامعة حمد بن خليفة للنشر” التي ستتولى إصدار جميع الدراسات البحثية المقدمة خلاله .

الدوحة / قنا/

نشر رد