مجلة بزنس كلاس
فن

 

تنطلق مساء غدا ـ الثلاثاء ـ عبر شاشة قناة دبي أولى حلقات برنامج تليفزيون الواقع المنتظر “الملكة” للفنانة أحلام، حيث يحمل معايشة حقيقية مع بعض من جمهور أحلام الذين يسعون للفوز بصداقتها.

الإنتاج السخي والديكورات المبهرة والأجواء الفخمة سيطروا على الإعلانات الترويجية للبرنامج، وهو أمر يليق جدا باحلام وباسم البرنامج الذي استعان بلقبها الأكثر تفضيلا “الملكة”، كما أنها في بوسترات البرنامج ارتدت ملابس وصفت بالمتكلفة للغاية وإكسسوارت بدت من خلالها وكأنها تستعد للحرب والنيل من كل من يفشل في الاختيارات، ولكن أحلام ليست الأولى في دنيا مطربات العرب التي تكون بطلة برنامج تليفزيوني واقعي، فقد سبقتها قبل أكثر من عامين سيرين عبد النور ببرنامجها “بلا حدود” الذي يبث حصريا أيضا يوميا عبر قناة الآن في موسمه الثالث، ولكن سيرين لم تحاول صبغ برنامجها بالفخامة ـ على الأقل في بدايته ـ حيث أرادت أن تخدم فكرته الإنسانية ببعض البساطة بأن تظهر كشخص عادي متخلية قليلا عن نجوميتها، بعكس ما تفعله أحلام التي تجعل نفسها محور البرنامج، والجميع يحاولون كسب ودها ليربحوا قيمة التواجد بالقرب منها.

سيرين ملكة أيضا!
فسيرين من جهتها تقدم معايشة هي الآخرى ولكن تحاول صبغها بصبغة إنسانية، عن طريق ظهورها في مراكز العلاج النفسي، والتأهيل الاجتماعي، وعن طريق ظهورها وهي تطيّب جراح الصغار الحزانى سواء في الملاجئ أو في المخيمات، بل إنها تعيش مع جمهورها تفاصيل اجرائها فحصا نسائيا للرد على شائعات حملها، وتقوم ببعض العلاجات الفيزيائية على الشاشة، وتبكي وتضحك وترقص، وكل هذا من أجل مزيد من المصداقية ومن أجل كسب المشاهد ولكن أيضا لم يفوتها أن تحتفل في البرنامج بعيد ميلادها ضمن حلقة كاملة خاصة بطريقة فخمة بل على الطريقة “الملكية”، عن طريق قالب الكيك الذي يحمل تصميم به تاج ضخم، والصور التي زينت الطاولة كانت لها وهي ترتدي تاج أيضا، وكأن سيرين تقول للجميع:”أنا أيضا ملكة”، أو على أقل تقدير صناع البرنامج أرادوا أن يستبقوا الأمور ويعلنوا أن بحوزتهم ملكة كذلك، إذن سيرين لم تعد تكتفي بفكرة البساطة ومحاولة البحث ذوي الاحتياجات الخاصة لرعايتهم، ولكنها أيضا تدافع عن مكانتها وتحاول البحث عن لقب كبير يوازي نجوميتها، فهل هي تتبدأ الحرب مبكرا أم أن الأمر مجرد مصادفة.

أحلام تستعين بفاهيتا
وقبل أقل من يومين على انطلاق برنامج أحلام الذي يعتمد على دخول المشتركين في منافسات عدة على مراحل كثيرة، والخضوع لاختبارات مطولة من أجل الفوز بلقب الصديق الأقرب لأحلام، وهي فكرة جديدة وتعتبر الأولى من نوعها في العالم العربي على الأقل، نشرت المطربة المثيرة للجدل فيديو لها يجمعها بالدمية المصرية الشهيرة “أبلة فاهيتا”، معلنة أن لقائهما معا سيحمل مفاجئة في البرنامج الذي وصفته بـ”الأقوى والألمع” فيما أسمت فاهيتا هذا اللقاء بـ”لقاء الجبابرة”، وعلى ما يبدو أن أحلام تسعى لكسب الجمهور المصري من أجل مزيد من المشاهدات، نظرا لما تتمتع به فاهيتا من جماهيرية كبيرة، فيما لايحظي برنامج سيرين بشعبية كبيرة بين متابعيها المصريين الذين يفضلونها كوجه درامي.

نشر رد