مجلة بزنس كلاس
صحة

 

أعلن أطباء في مقال نشرته مجلة “Sleep Health” ان استهلاك المشروبات الغازية وغيرها من المرطبات بشكل مفرط او مستمر له علاقة كما يبدو بنقص النوم. ذكر في المقال ان هناك علاقة بين عادتي تناول المرطبات والسهر. ويتضاعف تأثيرهما السلبي على الإنسان عند اتباعهما بشكل دائم.

قال احد الباحثين من جامعة كاليفورنيا الأميركية أريك براتر إن مكافحة تعاطي المرطبات والإصابة بمرض السكري والسمنة لا تنجح إلا بشرط تحسين النوم.

توصل براتر وزملاؤه إلى هذا الاستنتاج بعد متابعة حياة 19 ألف شخص مشارك في برنامج الطعام الصحي منذ العام 2005 ولغاية عام 2012.

كان المشاركون في التجربة يخضعون من وقت إلى آخر لفحص الدم وغيره من الفحوص ويقدمون تقارير عن الأطعمة والمشروبات التي تعاطوها ونوعية نومهم ويكشفون للأطباء عن تفاصيل أخرى في حياتهم اليومية.

قارن الأطباء بين نوعية نومهم والأطعمة التي يتناولونها، فتوصلوا إلى استنتاج مفاده أن عشاق المرطبات والمشروبات الغازية كانوا ينامون 5 ساعات كل يوم أو أقل من ذلك. كما لاحظوا انه مع ازدياد كمية المرطبات قل نومهم. واتضح أن مَن نام 5 ساعات زادت كمية المرطبات في قائمة طعامه بنسبة 21% مقارنة بمعدل تعاطي المرطبات.

لا يتوقف هذا الأمر على نوع العمل أو طول الدوام او الفقر أو الغنى أو غيرها من العوامل الاجتماعية.
واستطرد براتر: “الذين يفتقرون إلى النوم يمكن أن يشتروا المرطبات والمشروبات المحتوية على الكافيين ليستيقظوا”.

نشر رد