مجلة بزنس كلاس
أخبار

تشارك دولة قطر ممثلة في وزارة البلدية والبيئة، الدول العربية الشقيقة، الاحتفال بيوم الزراعة العربي الذي يصادف ،غدا، السابع والعشرين من شهر سبتمبر كل عام، وهو التاريخ الذي باشرت فيه المنظمة العربية للتنمية الزراعية مهامها عام 1972 بمقرها الرئيسي في العاصمة السودانية الخرطوم.
ويحتفل بهذا المناسبة غدا تحت شعار (الحد من فاقد وهدر الغذاء لتعزيز الأمن الغذائي العربي)، علما أن المنظمة درجت سنويا على اختيار موضوع يرتبط بالتنمية الزراعية والأمن الغذائي لتتمحور حوله فعاليات الاحتفال.
وبهذه المناسبة تنظم إدارة الشؤون الزراعية بالوزارة محاضرة توعوية لموظفي القطاع الزراعي بعد غد الأربعاء حول شعار الاحتفال، تتناول بالشرح أهدافه وجهود الإدارة في مجال تعزيز الأمن الغذائي.
وأكد الدكتور طارق بن موسى الزدجالي، المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية في كلمة له بهذه المناسبة أن الأزمات الغذائية التي يشهدها العالم، سواء الناتجة عن عوامل طبيعية كالتصحر والجفاف وشح الأمطار، أو عوامل بشرية كالأزمات السياسية والنزاعات المسلحة والتزايد السكاني المطرد، تجعل من مسألة الحد من فاقد وهدر الغذاء ضرورة ملحة، وقال إن الدول العربية مطالبة اليوم، أكثر من أي وقت مضى، بتكثيف جهودها المشتركة لتحقيق هذا الغرض.
كما طالب الدول العربية بخفض الهدر من السلع الغذائية، والتي قدرت في 2014 بحوالي 85.98 مليون طن ، وهو ما يعادل 24 بالمائة من إجمالي المتاح للاستهلاك، مقارنة بحوالي 1.3 مليار طن، كميات مفقودة ومهدورة سنويا على المستوى العالمي.
وحول الموضوع ذاته ، قالت المنظمة العربية للتنمية الزراعية في بيان صحفي إن اختيار شعار الاحتفال ، جاء انطلاقا من الإحساس المتزايد بأهمية الكميات الكبيرة من الغذاء التي تفقد وتهدر سنويا في الدول العربية في الوقت الذي ما زالت فيه الفجوة الغذائية لديها بمليارات الدولارات، مما يستوجب اتخاذ اجراءات سريعة وفعالة للحد من هذه الظاهرة ومواجهة السلوكيات والأساليب التي تفضي إليها سواء ما يتعلق منها بطرق وعملية ما بعد الحصاد أو بأساليب الاستهلاك. وأوضحت أن انتشار هذه الظاهرة ليس واقعا خاصا بالمنطقة العربية، بل هو شأن عالمي.
على صعيد آخر، أعلنت المنظمة العربية للتنمية الزراعية عن فتح باب التقديم لجائزتها للدراسات في مجال الأمن الغذائي العربي . وحددت المنظمة موضوعات الجائزة لعام 2016 ، فيما يخص القطاع الزراعي، في مجال الآثار الاقتصادية للأمراض الحيوانية العابرة للحدود وتأثيرها على التجارة الزراعية البينية العربية، وفي قطاع الثروة السمكية، في الغذاء والتغذية بالمنتجات السمكية في الوطن العربي.

نشر رد