مجلة بزنس كلاس
أخبار

الدوحة- بزنس كلاس

كشف أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أن الخطوط القطرية التي تأسست عام 1993 ستدرج في بورصة قطر بنهاية العقد الحالي أو أوائل العقد المقبل وسيحق للمستثمرين غير القطريين شراء حتى 49% من الأسهم.

وقال في المؤتمر الصحفي الذي عقده بالعاصمة الهولندية أمستردام الأسبوع الماضي واستعرض خلاله رؤية الناقلة، إنه من المرجح أن تعمد قطر عند منح عقود التوريدات العامة المجزية إلى تفضيل البلدان التي تمنح شركة الطيران المملوكة للدولة حقوقاً لهبوط وإقلاع الطائرات.

وتؤجج تصريحات الباكر التي أدلى بها في أمستردام خلال تدشين خط طيران جديد يتضمن تسيير ست رحلات أسبوعياً احتجاجات شركات الخطوط الجوية الغربية التي تقول إن الشركات الخليجية المنافسة تنال مزايا غير عادلة بسبب علاقاتها الوثيقة مع حكومات بلدانها.

وقال الباكر إن الحكومة القطرية ستأخذ في الحسبان بلا ريب ما إذا كانت شركة الطيران التي تعد واحدة من ثلاث ناقلات خليجيات أزاحت مركز ثقل القطاع تجاه الشرق لم تحصل على حقوق الهبوط والإقلاع الإضافية التي تسعى إليها لكي تسير الرحلات على مدى سبعة أيام في الأسبوع من وإلى مطار سخيبهول أمستردام.

وقال: “إذا لم تسمحوا لنا بتحقيق استفادة صغيرة عن طريق تسيير الرحلات فلا تتوقعوا عقودا تجارية من الحكومة”.

الهدف في ملعب الحكومة الهولندية

وفي وقت سابق هذا الشهر قالت الحكومة الهولندية إنها ستتوقف مؤقتاً عن إعطاء حقوق جديدة للهبوط والإقلاع في سخيبهول لشركات الطيران الخليجية متعهدة بموقف أكثر تشددا في مواجهة ما قد تكون “منافسة غير عادلة” من الشرق الأوسط.

ومن شأن ذلك الموقف أن يمنع الخطوط القطرية من الحصول على اليوم الإضافي الذي تريده.

وقال الباكر: “من المؤكد أن حكومة بلادي لن تكون راضية.. خصوصا أن “رويال داتش” شل من أكبر المستثمرين في البلد وهناك مشاريع للبنية التحتية قيمتها نحو 150 مليار دولار في الأعوام المقبلة”.

وشدد لاحقاً على أنه لا يملك تأثيراً مباشراً على قرارات التوريدات العامة لكنه قال إن قطر تتيح فرصاً مجزية للشركات الغربية قبيل استضافتها نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

ومن المرجح ألا تقل قرارات حقوق الهبوط والإقلاع لرحلات نقل البضائع أهمية عن حقوق رحلات نقل الركاب بالنسبة للخطوط القطرية التي تعد حاليا من بعض الأوجه ضمن أكبر عشر شركات طيران لنقل البضائع في العالم.

وتريد شركات الطيران الأمريكية دلتا ويونايتد وأمريكان أيرلاينز تجميدا مؤقتا للرحلات الجديدة لشركات الطيران الخليجية إلى الولايات المتحدة لحمايتها في مواجهة دعم محلي يتجاوز الأربعين مليار دولار يقولون إن الخطوط القطرية وطيران الإمارات والاتحاد للطيران حصلت عليها على مدى الأعوام العشرة الأخيرة.

لكن الباكر قال إنه بمقارنة الاستفادة المتكررة لشركات الطيران الأمريكية تحت الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس مع الدعم الحكومي فإن حصص الملكية الحكومية هي الدعم الوحيد الذي تتلقاه شركته.

وقال إن شركات الطيران الأوروبية تمتعت في معظم تاريخها بالملكية الحكومية.

وأضاف: “نحن ما زلنا شركة حديثة العهد، لكن لدينا ما يكفي من طائرات إيه 380 في الوقت الحالي”، كما أكد الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أنه سيصدر بيانا هاما في معرض باريس الجوي.”

رفاهية استثنائية

وبالعودة إلى المؤتمر الصحفي فقد استعرضت الخطوط الجوية القطرية رؤيتها حول إطلاق خدماتها الجديدة على خط الدوحة أمستردام، حيث من المقرر أن تطلق الناقلة رحلات الركاب بين أمستردام والدوحة في 16 يونيو القادم.

وكشف في كلمة ألقاها خلال المؤتمر عن تفاصيل الخدمة التي سيتم إطلاقها قريبا من وإلى مطار شيفول في أمستردام، مسلطا الضوء على المزايا العديدة للخط الجديد.

وقال الباكر في كلمته: “نحن في الخطوط الجوية القطرية نبحث دائما عن الفرص الجديدة لتوسيع شبكتنا العالمية من الوجهات، وأمستردام عاصمة عالمية كبرى حيث إنها تضم مطار شيفول الذي يعد واحدا من أكثر مطارات أوروبا نشاطا وحركة، كما أنها واحدة من أهم الوجهات السياحية في العالم، ولقد سعينا منذ فترة إلى إطلاق هذا الخط الجديد ويسرني أن أعلن عن تحقيقنا لهذا الهدف، ونتوقع لهذا الخط أن يحقق نجاحا كبيرا، وحيث حجز العديد من المسافرين رحلاتهم على وجهتنا الجديدة بالفعل”.

وأشار إلى أنه ستتاح للمسافرين من وإلى أمستردام فرصة الاستمتاع بخدمات الخطوط الجوية القطرية الاستثنائية التي ستوفر لهم الرفاهية والراحة على درجة رجال الأعمال والدرجة السياحية على متن طائرة بوينغ 787، كما سيستفيد الركاب من خيارات الربط المريحة وتجربة الترانزيت السهلة والسلسة التي يقدمها مطار حمد الدولي الحائز على جوائز عدة إلى وجهات أخرى عديدة في شبكتنا الواسعة من الوجهات.

 

 

نشر رد